في ديرك...أراء مختلفة حول سعر الأمبيرات وبلدية الشعب تؤكد على وضع العدادات

يشتكي أهالي مدينة ديرك من رفع سعر "الأمبيرات"، بينما يرى آخرون أن السعر مناسب تماشيًا مع الغلاء الذي ترافق مع ارتفاع سعر صرف الدولار، في حين أشارت بلدية الشعب إلى أنهم بصدد تركيب العدادات وحساب السعر وفق التسعيرة التي حُددت في وقت سابق.

ارتفع سعر الأمبير الواحد في مدينة ديرك بمقاطعة قامشلو من 1800 إلى2250 ليرة سورية، على الرغم من انخفاض سعر صرف الدولار بعد أن وصل إلى قرابة الـ3000 ليرة سوريا، وعدم وجود أي ارتفاع في سعر المحروقات وزيادة ساعات عمل المولدة.

هذا ومع بداية شهر آب الحالي رفع أصحاب المولدات سعر الأمبير الواحد إلى2250 ليرة سورية، مما سبب حالة من الاستياء لدى المواطنين، الذين اشتكوا من السعر الحالي، وطالبوا الجهات المعنية بوضع حد لهذه التجاوزات.

خليل حسن، مستأجرٌ لمحل تجاري في سوق مدينة ديرك، قال: إن أصحاب المولدات يستغلون الظروف الحالية بحجة ارتفاع سعر صرف الدولار وتكلفة قطع الغيار.

وتابع حسين" على الرغم من انخفاض سعر صرف الدولار، وعدم وجود زيادة في سعر المحروقات ارتفع سعر الأمبير الواحد من 1800 إلى 2250  منذ بداية هذا الشهر، مناشدًا الجهات المعنية بوضع حد لهذه التجاوزات".

أما المواطن عبد الله حمزة كان له رأي آخر، حيث أشار إلى أن المولدة المنزلية تكلف أكثر من سعر الأمبيرات، من حيث الصيانة وسعر المحروقات وغيرها من التصليح وتغيير القطع، لذا الأسعار مناسبة مع الظرف الحالي.

وقال حمزة" أغلب المواد أسعارها غالية، ومقارنة بهذه المواد نرى أن سعر الأمبير مناسب، مضيفًا أن مجلس ناحية ديرك لا يمكنه تأمين الكهرباء في حال أزال أصحاب المولدات مولداتهم من السوق والحارات".

وعرضت وكالتنا شكاوى الأهالي وأصحاب المحال على بلدية الشعب والقائمين على المولدات، وبدوره قال الإداري وعضو اللجنة التنفيذية في بلدية الشعب في ديرك حسن حمزة " إن البلدية قررت وضع العدادات على جميع المولدات في ديرك، وسيسعّر الأمبير على عدد الساعات التي تعمل بها المولدة".

وأضاف حمزة" أن كل ساعة عمل للمولدة قُدّرت بعشر ليرات، أي أن كل مشترك يترتب عليه دفع عشر ليرات عن كل أمبير في الساعة، والتي تعمل من الساعة الثانية عشر ظهرًا إلى الثانية عشرة ليلًا، لمدة ثماني ساعات كل يوم في حال انقطاع الكهرباء".

وأوضح حمزة" يوجد في ديرك 28   مولدة، في الأحياء وسوق ديرك، مضيفًا أن جميع المولدات ستعمل على العدادات، لعدم تعرض أصحاب المولدات والأهالي إلى التضرر".

وأكد حمزة أن اللجنة المكلفة من قبل بلدية الشعب ستراقب جميع المولدات بوضع العدادات لعدم التلاعب بعدد الساعات، وإعطاء الساعات النظامية بشكل يومي".

هذا وتأخر تركيب العدادات على المولدات في بداية الشهر الحالي نتيجة عطلة العيد التي صادفت بداية الشهر، بالإضافة إلى الحظر الذي أقرّته الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا حتى 20 الشهر الجاري".

وكانت هيئة البلديات والإدارة المحلية في إقليم الجزيرة قررت بتاريخ 6 تموز 2020 تركيب عدّادات لتقدير ساعات عمل المولّدات " الأمبير"، وتحديد الساعة الواحدة من عمل المولدة بعشر ليرات سورية للأمبير الواحد، وذلك خلال اجتماع حضره ممثّلون عن اتحاد أصحاب المولدات، غرفة الصناعة، إدارة التموين، وهيئة الإدارة المحلية والبيئة.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً