في دمشق وحلب...فعاليات احتفالية في ذكرى تأسيس PYD  الـ19

احتفل حزب الاتحاد الديمقراطي في العاصمة السورية دمشق وفي مدينة حلب، بالذكرى الـ19 لتأسيسه.

يصادف اليوم، الذكرى السنوية 19 لتأسيس حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)، وبهذه المناسبة نظّم الحزب  فعاليتين احتفاليتين في العاصمة السورية دمشق وفي مدينة حلب.

في دمشق، الفعالية، أقيمت في حي زور آفا، تحت شعار " أخوة الشعوب والمساوة بين فئات المجتمع". وشارك فيها العشرات من الكردستانيين وأعضاء الكومينات في الحي، وعضوات من مؤتمر ستار.

وبعد الوقوف دقيقة صمت، تحدث الرئيس المشترك لمجلس ـPYD  في دمشق، فاضل بوزان، وقال :" لا يجب أن ننسى التضحيات التي قدمت لتأسيس حزبنا أمثال الرفيقة شيلان كوباني ، لأن حزبنا يقوم على مبدأ الأخوة والمساوة بين المكونات وافراد المجتمع".

 

ومن جانبها القت الرئيسة المشتركة لمجلس الحزب في دمشق، ذاكرة أحمد أيضاً كلمة وجاء فيها  :"الحزب تأسس على افكار المساواة ما بين المرأة والرجل وتحرير المرأة من قيود العبودية والعنصرية الرجولية وبالكفاح والنضال ليس في كردستان فقط بل في أرجاء الشرق الأوسط والعالم سعياً وراء التحرر من قيود الاستعباد والخضوع للذهنية الذكورية ".

وتابعت : هذا النضال المستمر قد وصل لمرحلة تستلم فيه المرأة القيادة وأن مقياس الحرية الخاص بالمرأة في صعودٍ مستمر ونحن نلاحظ بأن الحزب قد قام بتغير الأفكار الخاطئة في  المجتمع وبشكلٍ جذري مما أدى الى ثورة المجتمعات لأن الحرية ممكنة فقط بتغيير المجتمع نفسه".

ومن ثم أشار عضو مجلس الحزب مظلوم حسن، أن PYD  سيستمر بنضاله في سبيل تحرير المجتمعات، ويكافح في سبيل الحرية والديمقراطية لأجل كافة الشعوب.

حلب

وفي ساحة الجبانات في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب، نظم احتفال جماهيري، بمناسبة ذكرى تأسيس حزب الاتحاد الديمقراطي.

وحضر الاحتفالية المئات من الأهالي واعضاء مؤسسات المجتمع المدني والأحزاب السياسية و ممثلين عن الملتقى الوطني الديمقراطي السوري وشخصيات سياسية مستقلة من مدينة حلب، فيما زُينت ساحة الاحتفالية بأعلام حزب الاتحاد الديمقراطي وصور القائد عبد الله أوجلان.

أفكار الحزب مستمدة من القائد الأممي

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2022/09/20/192246_rmzyh-salh-abrahym-28129.jpg

بدأت الاحتفالية بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء هنأت بعدها عضوة مجلس المرأة لمجلس عوائل الشهداء، رمزية إبراهيم صالح ذكرى تأسيس الحزب، وقالت: "نبارك الذكرى الـ 19لتأسيس الحزب، على الكريلا والقائد والمناضلين والجبهات السياسية منها والعسكرية ".

وأشارت رمزية إلى ما حققه الحزب من إنجازات وقالت: "حقق الحزب إنجازات من الناحية السياسية، وكان لها دور بارز في تنظيم المجتمع وبناء علاقات استراتيجية على كافة الأصعدة الداخلية والخارجية رغم كل الصعوبات التي واجهتها".

نوهت رمزية إلى أنه تم تجاوز الصعوبات من خلال التفاف الشعب بفكرة الأمة الديمقراطية التي رسخها الحزب كل هذه السنوات، وإن الذي كان يُغذي سيرورة هيكلية الحزب هو القائد عبد الله أوجلان، رغم العزلة الممنهجة والشديدة عليه".

آستانا يفرض حصار سياسي وعلى السوري التحرك

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2022/09/20/192518_mstfa-qlajy.jpg

من جانبه بارك الأمين العام لحزب التغيير والنهضة  السوري مصطفى قلعه جي السنوية الـ 19  أيضاً وقال: "كل عام وإنجازاتكم تزيد وتثمر، ومشروعكم الديمقراطي يتحقق".

أكد قلعجي على أن حضوره للاحتفالية ومشاركته بها، هي تأكيد على متابعة أعمالهِ وحواراتهِ مع الحزب وقال: "حواراتنا على أساس اكتشاف المشترك بيننا وتعزيزه، والنقاش حوله للوصول إلى حلول مشتركة يرضي الطرفين، ولِبناء وطن قوي وحر لجميع أبناء السوريين على مختلف انتماءاتهم".

شدد قلعجي على ضرورة تكثيف العمل في الوقت الحالي وقال: "إننا نحقق استحقاقات مفصليه هامة في هذه المرحلة الحرجة، لذا لا بد من تعاون الجميع لإعادة وإحياء مفهوم السيادة والوطنية واستعادة القرار السياسي من المتدخلين بالشأن السوري".

وأضاف: "خصوصاً في هذه الآونة التي نعيش فيها حالة من الحصار السياسي من قِبل ثلاثي آستانا، الذين يصادرونا حقنا في كل تفاصيل الحياة ويمتنعون عن ترك السوريين ليصلوا إلى حل أزمتهم بأنفسهم".

دعا قلعجي إلى عودة السوريين لصوابهم ورشدهم وتفضيلهم للمصلحة الوطنية على أية مصالح أخرى  "الأجنبي دنس التراب السوري، ويجب إسقاط  ما تسمى اللجنة الدستورية التي لا تمثل معظم السوريين".

وأضاف: "اللجنة تقوم بأعمالها في جنيف بالرغم من تمنينا بقيامها بعملها في دمشق وضمها كافة السوريين دون استثناء أحدهم، لأن استثناء أي مكون سوري في هذه اللجنة يعني بقاء الوضع على ما هو عليه".

حق تقرير المصير بيد السوريين

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2022/09/20/192235_aaeshh-hsw.jpg

بدورها عضوة حزب الاتحاد الديمقراطي PYD حلب، عائشة حسو، باركت في مستهل حديثها وبروح الشعب الثوري ذكرى التأسيس التاسع عشر وقالت: "نبارك على الجميع هذه المناسبة ونخص المباركة لعوائل الشهداء الذين لهم الكدح الأكبر في إنجاح هذا الحزب وهذه الثورة".

أرسلت عائشة من منبر المسرح التي أُقيمت عليها الاحتفالية رسالة وسلاماً للقائد عبد الله أوجلان "الذي أوقد شعلة الثورة واستطاع أن يدافع عن حقوق الشعوب المضطهدة وليس فقط الشعب الكردي".

أشارت عائشة إلى أن الحزب بفضل تضحيات الشهداء يستمر بنضاله وقالت: " قمنا بتأسيس الحزب وكانت القيادية الشهيدة شيلان ورفاقها مناضلون أوائل لتأسيسه، والشهيد عنتر أيضاً انضم لقافلة الشهداء، لذلك ننحني إكراماً وإجلالاً أمام عظمتهم".

أكدت عائشة في ختام حديثها أن الأزمة ستنحل بيد السوريين أنفسهم وقالت: "من حق الشعب المقاوم والذي ناضل أمام المؤامرات التي أُحيكت على رأسهِ، والذي ما زالت أزمته في شرذمة وضياع حل، أن يُقرر مصيره، ولا شك أن الحل سيكون سوري سوري".

وبعد ذلك، قدمت عروض غنائية من قبل  فرقة جيايا هاواري التابعة لمركز جميل هورو للثقافة والفن، ومشاركة الفنانين أحمد عمر وملك اليتيم اللذين قدِما من مركز الثقافة والفن من مدينة الرقة، للمشاركة في الاحتفالية بمدينة حلب.

في الختام عُقد حلقات الدبكة من قِبل الحاضرين على أنغام الأغاني التراثية والشعبية.

(كروب/سـ)

ANHA