في الذكرى السنوية لاحتلال عفرين دعوات إلى تصعيد النضال وإخراج الاحتلال التركي

استنكر مجلس مقاطعة عفرين، والمجلس العام في حلب والمجلس المدني في الرقة الاحتلال التركي لمقاطعة عفرين، وأكدوا على تصعيد المقاومة حتى "دحر الفاشية وتحرير عفرين".

بالتزامن مع الذكرى السنوية الثانية لاحتلال عفرين أصدرت مجالس الإدارات المدنية في مناطق شمال وشرق سوريا بيانات استنكروا فيها الاحتلال التركي، ودعوا إلى تصعيد النضال.

الشهباء

تجمع العشرات من أعضاء المجالس المدنية وأهالي عفرين القاطنين في مخيم العودة في قرية الزيارة، لاستنكار الاحتلال التركي لمقاطعة عفرين، وقرأ خلال التجمع البيان الذي أصدره مجلس مقاطعة عفرين بهذا الصدد.

وجاء في متن البيان "باسم مجلس مقاطعة عفرين وشعبها المقاوم، وكما قاومنا ثمان وخمسون يوماً في المرحلة الأولى من مقاومة العصر تجاه قصف الطائرات التركية وقذائف مدافعهم وسبعمئة وواحد وثلاثون يوماً في المرحلة الثانية وسنستمر في نضالنا وسنصعد وتيرة المقاومة وسنحطم الفاشية التركية في عفرين ونحررها ونعود تحت راية الحرية والكرامة مرفوعين الرأس إلى وطننا وتراب أجدادنا مدينة الزيتون والسلام عفرين".

البيان طالب الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية بتوثيق جرائم أردوغان في عفرين ومحاكمته دولياً كمجرم حرب وأيضاَ الضغط على الدولة التركية لإنهاء الاحتلال وعودة الأهالي إلى ديارهم."

حلب

وفي مدينة حلب تجمع العشرات من أعضاء المؤسسات المدنية في ساحة الشهداء بالقسم الغربي من حي الشيخ مقصود في مدينة حلب.

وجاء في البيان الذي قرئ خلال التجمع "اننا في مجلس العام للأحياء الشيخ مقصود والاشرفية بحلب نقف وقفة اجلال واكبار لشهداء مقاومة العصر الذين ضحوا بكل غال ونفيس وروى تراب عفرين بدمائهم الذكية في سبيل الدفاع عن ارضهم وكرامتهم، وندين هذا الاحتلال الغاشم وسياسات التعريب ولتتريك التي تمارسها الدولة التركية والانتهاكات اليومية التي يتعرض لها شعبنا في عفرين ومقاطعة الشهباء من القصف العشوائي على قرى ومخيمات التهجير القسري".

ودعا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته لأنهاء الاحتلال التركي لمقاطعة عفرين "وتوفير الحماية اللازمة لأبناء شعبنا في عفرين وباقي المناطق المحتلة من قبل العدو التركي". كما عاهد بمواصلة المقاومة حتى "تحرير كامل أراضينا المحتلة من قبل الاحتلال التركي".

الرقة

المجلس المدني في الرقة أصدر بياناً أيضاً بهذا الصدد استنكر فيه استمرار الانتهاكات التركية بحق أهالي عفرين بالتزامن مع الذكرى السنوية الثانية لاحتلال المقاطعة , وطالب المجلس الجهات الدولية بالخروج عن صمتها وفتح ملفات تحقيق حيالَ ما يجري من جرائم هُناك.

وذكر البيان أن المُمارسات التركية في الأراضي السورية "جعل السوري يقتل السوري، وتغيير الديمغرافية السكانية وتهجير سكان المدن التي احتلتها، وإسكان وإرسال الفصائل المرتزقة إليها، واستخدام أبشع الأساليب في القتل والتعذيب للمدنيين الأبرياء ، وسلب ونهب ممتلكات المدنيين الخاصة."

كما استنكر البيان الصمت الدولي إزاء جرائم الاحتلال التركي، وطالب "كافة الجهات المعنية بحقوق الإنسان والمحاكم الدولية و المهتمة بالشأن و الملف السوري ، والمعنية بالحل السوري، بالخروج عن صمتها وفتح ملفات تحقيق حيال ما يجري من جرائم، وأن تخطو خطوات إيجابية نحو استعادة الأراضي السورية وإنهاء الاحتلال".

(كروب/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً