فعاليات متنوعة استذكارًا لمقاومة 14 تموز وثورة روج آفا

بفعالتين منفصلتين أحيا إيزيديو وأهالي عفرين المُهجّرون قسرًا السنوية الـ38 لشهداء مقاومة السجون، كما باركوا ثورة 19 تموز على جميع الشعوب وأشاروا إلى أن مقاومة 14 تموز حوّلت الثورة إلى انبعاث القومية، وتوسعت لتشمل ثورة 19 تموز.

بيان اتحاد الإيزيدين واتحاد المرأة الإيزيدية

استذكارًا لشهداء مقاومة السجون وثورة 19 تموز "روج آفا" أصدر اتحاد الإيزيديين واتحاد المرأة الإيزيدية لمقاطعة عفرين بيانًا في مخيم برخدان بمقاطعة الشهباء.

قرئ البيان من قبل عضوة اتحاد المرأة الإيزيدية روخاش جندو وعضو اتحاد الإيزيديين أسعد ماركو، وجاء في نص البيان:

"بدأت الثورة في كردستان بآمال متعددة تُنادي فيها بالحرية، والديمقراطية، والمقاومة التي أبداها شعبنا العظيم، وكان أولها في 14 تموز التي أبداها كافة الرفاق في سجون الدولة التركية الفاشية، هذه المقاومة العظيمة التي بدأت بالإضراب عن الطعام حتى الموت بتاريخ 14 تموز، أزاحت القيود التي فرضتها الدولة التركية الفاشية ونظامها القمعي، وبيّنت أن نضال الحرية في كردستان لن ينهزم.

هذه المقاومة أبداها رفاقنا (عاكف يلماز، مظلوم دوغان، محمد خير دورموش، حقي قرار وكمال بير) الذين رفضوا الاستسلام والخنوع، وجعلوا من المقاومة حياة، وبفضل مقاومة 14 تموز تحولت الثورة إلى انبعاث القومية، وتوسعت لتشمل ثورة 19 تموز عام 2012، حيث انطلقت من تحرير مراكز النظام في كوباني، لتبدأ حقيقة الثورة في روج آفا مع ضمان وحدة المجتمع السوري بمشروعها الفدرالي إلى الأمة الديمقراطية والإدارة الذاتية.

كما تجلت هذه الثورة من خلال المقاومة البطولية وحقيقة التلاحم بين الشعب والثورة، والنصر التاريخي الكبير على داعش، ولا زالت هذه المقاومة مستمرة، ببطولات المرأة التي عُرفت بشجاعتها وقوة إرادتها، والتي قهرت أكبر تنظيم إرهابي وهو داعش، وسطرت ملاحم الفداء مثل الرفيقات (آفيستا وآرين) وعاهدت على مسيرة الثورة ونهج القائد الأممي عبد الله أوجلان.

باسم اتحاد إيزيديي عفرين واتحاد المرأة الإيزيدية في الشهباء نستذكر معًا مقاومة 14 تموز و19 تموز، ونُبارك هذه المقاومة على شعبنا وعلى قائدنا ونُعاهد الشهداء بالسير على دربهم حتى تحقيق النصر لنا".

عرض فيلم

في السياق، عُرض سنفزيون عن مقاومة 14 تموز في سجون آمد بباكور (شمال كردستان)، حضره العشرات من أهالي عفرين المُهجّرون قسرًا.

العرض أُقيم على خشبة مسرح جياي كرمينج في ناحية أحداث.

بدأت الفعالية بالوقوف دقيقة صمت، وتحدثت بعدها عضوة مجلس مقاطعة عفرين زلوح بكر عن مقاومة المناضلين في السجون، وقالت "رفض أولئك الرفاق ما تقوم به الفاشية التركية من ظلم بحقهم، لذلك أبدوا موقفهم، وعلى إثر ذلك ظهرت المقاومة التي أصبحت عظيمة وبطولية، وانتشر صداها في أصقاع العالم".

بعدها عُرض فيلم تناول مقاومة أعضاء حركة حرية كردستان (مظلوم دوغان، كمال بير، محمد خيري دورموش وعاكف يلماز).

هذا وسينظم مجلس مقاطعة عفرين فعالية مماثلة إلى 15 تموز، يعرض خلالها مقاومة السجون في نواحي مقاطعة الشهباء.

(كروب/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً