فعاليات فنية وثقافية تجسد التنوع الثقافي في إقليم الجزيرة

شهدت مدن ومناطق إقليم الجزيرة سلسلة فعاليات ونشاطات ثقافية وفنية بهدف تعزيز الواقع الثقافي وتسليط الضوء على التنوع الثقافي في المنطقة.

نُظم، اليوم، معرض للتراث والزي العربي في ناحية تل براك، وفي سياق متصل، افتُتح معرض للفن التشكيلي في مدينة قامشلو.

تل براك

بحضور العشرات من أبناء ناحية تل براك بزيهم العربي الأصيل، وأعضاء مؤسسات الناحية، وقوات سوريا الديمقراطية، افتتح معرض للأدوات التراثية والزي العربي في الناحية برعاية المركز الثقافي.

وعُرض ضمن فعاليات المعرض أيضاً لوحات فنية ورسومات أعدت من قبل أعضاء المركز، تُحاكي واقع الناحية وتراثها، بالإضافة إلى بعض الأشغال والأعمال اليدوية.

وتخللت الفعالية تقديم فقرات من الدبكات الشعبية قدمتها فرق فنية من الناحية.

قامشلو

وفي سياق متصل وتحت شعار "لا حدود لإبداع المعلم"، نظم اتحاد معلمي مقاطعة قامشلو، معرضاً للفن التشكيلي الخاص في مركز محمد شيخو للثقافة والفن في المدينة.

وتضمن المعرض 50 لوحة فنية، رُسمت من قبل 40 معلماً، من مدن ونواحي مقاطعة قامشلو، وتحاكي اللوحات واقع وتراث وثقافة إقليم الجزيرة، بالإضافة إلى مآسي المهجرين قسراً، والدمار الذي خلفته الهجمات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا.

عضوة اتحاد معلمي مقاطعة قامشلو روكن بدر قالت إنهم باشروا بالتحضير للمعرض منذ مدّة، وتم تأجيل افتتاحه بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد في مناطق شمال وشرق سوريا، وقالت: "جميع اللوحات التي عرضت الآن تم رسمها من قبل المعلمين والمعلمات ويُعد الأول من نوعه على مستوى إقليم الجزيرة".

وحول الهدف من المعرض، قالت روكن بدر: "معظم المعلمين لديهم مواهب ومن بينها الرسم، وهذا المعرض بمثابة خطوة تحفيزية لهم ولبقية المعلمين".

ومن المقرر أن تستمر فعاليات المعرض إلى يوم غد الثلاثاء.

(كروب/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً