ꞌالوحدة ستضمن مستقبلاً أفضل للكردꞌ

دعت حقوقيات ومثقفات وسياسات في إقليم عفرين الأحزاب الكردية للوحدة، مؤكدات أن الوحدة ستضمن مستقبلاً أفضل للكرد على كافة الأصعدة.

يتعرض الشعب الكردي وفي كامل جغرافية كردستان، لهجمات ومؤامرات تستهدف وجوده، في حين يتعرض الكرد في روج آفا لأشد هذه الهجمات والسياسات التي تسعى لإبادتهم وضرب المكتسبات التي حققوها بفضل تضحيات الشهداء.

وفي ظل ذلك، ولضرورة تحقيق الوحدة  الكردية لمجابهة هذه المؤامرات، أطلق القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مبادرة للوحدة لاقت قبولاً واستحساناً من قبل الشعب الكردي في روج آفا.

وسط تعالي الأصوات المطالبة من الأحزاب الكردية التجمع والحذر مما يحاك  ضد الكردي.

الحقوقية أفين حاج حمو بدروها قالت: إن الشرق الأوسط  بكامله، يشهد صراعات وأزمات كبيرة، تتداخل فيها العديد من القوى الدولية والإقليمية، ووسط هذه الأزمات هناك مؤامرات كبيرة تحاك ضد الكرد، لذا على الشعب الكردي أن يكون متيقظاً تجاه ذلك.

وأضافت أفين" خلال الحربين العالميتين الأولى والثانية كان الكرد أصحاب دور فعال، لكن مع انتهاء الحرب تقاسمت الدول جغرافية كردستان وتجمعوا على ضرب حقوقهم، لذا على الكرد وفي هذه المرحلة أن يسعوا  لوحدتهم وتحصيل حقوقهم".

وعن مبادرة مظلوم عبدي تحدثت أفين "المبادرة جاءت في مرحلة تتطلب وحدة الصف الكردي، وعلى الأحزاب السعي لذلك، لأنها النموذج الأفضل للدفاع عن الوطن والشعب".

ومن جانبها انتقدت العضوة في حزب سوريا المستقبل فرع عفرين شرين جاويش موقف بعض القوى الكردية من الوحدة، وقالت: إن لم تسعَ الأحزاب والقوى  الكردية للوحدة فلن تستطيع أية قوى أخرى مساعدتهم .

فيما دعت شيرين الأحزاب تقديم التنازلات لبعضها في سبيل الوصول لبر الأمان، وفك التعقيدات التي تحكم  العلاقات  بينهم.

وفي سياق حديثها عن الوحدة أيضاً، دعت العضوة في اتحاد المثقفين لمقاطعة عفرين سوزان محمد  المثقفين الكرد للوحدة من خلال نشاطاتهم وكتاباتهم.

وقالت في حال رصّ الشعب الكردي صفوفه سنحقق مستقبلاً  أفضل للشعب الكردي على كافة الأصعدة.

(سـ)

ANHA