′تقرير الأمم المتحدة غير كافٍ ويجب محاسبة الاحتلال التركي قبل المرتزقة′

أشار مهجرو سري كانيه وعفرين إلى أن تقرير الأمم المتحدة غير كافٍ، مقارنة بما يرتكبه الاحتلال التركي ومرتزقته بشكل يومي بحق المدنيين، وقالوا إنه يجب محاسبة تركيا قبل محاسبة المرتزقة.

أصدرت الأمم المتحدة تقريرها الذي يتحدث عن الانتهاكات التركية ومرتزقتها في مناطق شمال وشرق سوريا ومنها في مدينة سري كانيه ومقاطعة عفرين المحتلة، الذي تسبب بانتقادات واسعة من قبل أهالي مدينة سري كانيه وعفرين المُهجّرين، مؤكدين أنها بعيدة عن الانتهاكات اليومية التي تطال أبناء المنطقة وممتلكاتهم ومدينتهم.

كما طالب النازحون من مدينة سري كانيه ومدينة عفرين الأمم المتحدة بالدخول إلى مناطق شمال وشرق سوريا وكشف الحقائق والجرائم اليومية التي يرتكبها الاحتلال التركي ومرتزقته.

وبصددها أجرت وكالتنا لقاءات مع عدد من مهجري مدينتي سري كانيه وعفرين المحتلتين حول التقرير الأخير الذي أصدرته الأمم المتحدة في الأيام الفائتة.

′التقرير ليس كافيًا′

عبد القادر مصطفى من أهالي مدينة سري كانيه المحتلة أشار إلى أن التقرير الصادر عن الأمم المتحدة، والذي يتحدث عن الانتهاكات التركية ومرتزقتها في مدينة سري كانيه، غير كافٍ، وقال "لم يقوموا بتسليط الضوء، بشكل مباشر، على الانتهاكات اليومية التي تحصل في المدينة ولم يتضمن تقريرهم سوى بعض الانتهاكات التي حصلت في المدينة".

′انتهاكات يومية في سري كانيه والأمم المتحدة لا تقوم بواجباتها′

وأضاف "هناك عمليات اختطاف يومية تطال أهالي المدينة وضواحيها بالإضافة إلى عمليات السرقة والنهب والتشليح والاستيلاء على منازل المدنيين عنوة، ومن خلال التقرير الأخير تبين أنهم لا يقومون بواجباتهم بالشكل المطلوب".

′تركيا أدخلت المرتزقة إلى مناطقنا ويجب محاسبتها′

ولفت مصطفى "دخول المرتزقة إلى مدينة سري كانيه ومناطق شمال وشرق سوريا كان عن طريق الاحتلال التركي، فهو المسؤول عن الجرائم التي ترتكبها الفصائل المرتزقة، ولذلك يقع على عاتق الأمم المتحدة محاسبة الاحتلال التركي بدايةً قبل محاسبة المرتزقة الموالين لها".

إن كان هناك شخص يحاول كشف الحقائق والجرائم فليكن على أرض الواقع

وفي سياق حديثه دعا مصطفى " الأمم المتحدة للدخول إلى المنطقة وكشف الانتهاكات التي تحصل في المدن المحتلة من قبل تركيا ومرتزقتها، لأنها اعتمدت على بعض الأشخاص والأقاويل، لذلك عليها متابعة الانتهاكات على أرض الواقع وتأكيد الجرائم اليومية".

عليهم محاسبة تركيا على جرائمها

وطالب في نهاية حديثه الأمم المتحدة بمحاسبة الاحتلال التركي ومرتزقته على جرائم الحرب التي ارتكبها في سوريا بشكل قانوني وفق التقرير الصادر من قبلها".

ومن جانبها تحدثت فريدة مصطفى من أهالي مدينة عفرين المحتلة قائلة: " إن الجرائم التي ينتهجها الاحتلال التركي ومرتزقته في مدينة عفرين منذ بداية احتلالهم وإلى اليوم هي جرائم يومية تتم بحق المدنيين والأطفال والطبيعة والآثار وكل شيء موجود ضمن المدينة".

أشجار الزيتون وآثار عفرين هل كانت أعداءً للاحتلال التركي ليقوم بقطعها ونهبها وتدميرها

وأوضحت" إذا كان أهالي عفرين مذنبين ويقوم الاحتلال التركي بمحاسبتهم، ما ذنب أشجار الزيتون ليقوم بقطعها؟ وما ذنب آثار تلك المدينة الجميلة ليقوم بتدميرها ونهبها؟"

وأضافت" هناك أشجار زيتون تزيد أعمارها عن /300 عام/ ويقوم الاحتلال التركي ومرتزقته بقطعها، هل هذه الأشجار موالية".

جرائم يومية لا تعد ولا تحصى

ولفتت فريدة مصطفى في حديثها إلى أن الجرائم تتم بشكل يومي بحق أهالي مدينة عفرين، بحيث يتم اختطاف النساء، وهناك العشرات منهن داخل سجون المرتزقة، بالإضافة إلى خطف الشباب وطلب فديات مالية لإطلاق سراحهم، بالإضافة إلى انتهاكات يومية لا تعد ولا تحصى".

تقرير الأمم المتحدة بعيد جدًّا عن الانتهاكات اليومية التي تحصل في المنطقة

فريدة مصطفى أكملت حديثها بالقول " إن كانت الأمم المتحدة راضية عن التقرير الذي أصدرته في الأيام المنصرمة فلتأتي إلى المنطقة وتقارن بين تقريرها والانتهاكات اليومية التي ينتهجها الاحتلال التركي ومرتزقته".

على الدول الأوروبية والأمم المتحدة محاسبة تركيا بدايةً والدول التي دعمتها في جرائمها في عفرين

وفي نهاية حديثها طالبت فريدة الأمم المتحدة والدول الأوربية بمحاسبة الاحتلال التركي على جرائمها في المنطقة، ومحاسبة جميع الدول التي دعمتها بالسلاح والعتاد أثناء هجومها على مدينة عفرين.

المواطنة مدينة محمد، في العقد الخامس من عمرها، رحبت بالتقرير الذي أصدرته لجنة التحقيق وقالت: "التقرير خطوة جيدة لكنه لا يكفي، كون التقرير لم يغطِ إلا جزءًا بسيطًا من الانتهاكات والجرائم التي ارتكبتها تركيا في سري كانيه من نهب وسلب وحرق المنازل والمحال التجارية وهي نقطة في بحر الجرائم التي ارتكبت".

وطالبت الأم مدينة محمد بإخراج الاحتلال التركي ومرتزقتها من المناطق المحتلة، ليعود المُهجّرون إلى منازلهم، وتابعت "أود الموت في منزلي".

′التقرير لم يوثق سوى القليل من الجرائم′

عنتر عزيز، مُهجّر من ريف سري كانيه المحتلة أوضح أن التقرير الذي أصدرته الأمم المتحدة غير كافٍ لأنه لم يوثق سوى القليل من الجرائم التي ترتكب وقال: "الجرائم التي ترتكبها تركيا كثيرة، فهي ترتكبها في كل ثانية وكل ساعة وجميع العالم يرى ذلك بأم عينه ولا يحتاج ذلك إلى كلام".

وأضاف عزيز "الانتهاكات التي يرتكبها المرتزقة في قريتي هي أكبر مثال فقد أخذو أرضي، والآن يقومون بزراعتها وسرقوا كل مستلزماتي".

وطالب عزيز في نهاية حديثه، بأن تحاكم تركيا أمام المحاكم الدولية وعلى مرأى العالم أجمع.

(د ج)

ANHA


إقرأ أيضاً