′مهما فعلوا لن نتراجع عن نهج الشهداء′

" نعاهد وطننا وشهداءنا وقائدنا أوجلان وترابنا وذوي شهدائنا وعموم شعبنا بأننا لن ننساهم وسنسير على دربهم"، بهذه العبارات أكد ذوو مقاتلي الكريلا مساندتهم لحملة KCK.

استمرار الاحتلال التركي في جرائمه بحق شعوب كردستان واحتلال الأراضي وإجراء عملية التغيير الديموغرافي للمنطقة برمتها لن يثني الشعب الكردي عامة وذوي الكريلا خاصةً في إجزاء كردستان من رفع سوية النضال لرفع العزلة عن القائد عبد الله أوجلان.

السلطات التركية تنتهج سياسات تعسفية بحق القائد منذ اعتقاله عام 1999، وتفرض عليه عزلة مشددة، وتمنع محاميه وذويه من اللقاء به أو الاطمئنان على وضعه الصحي.

ولإنهاء الخطر الذي يستهدف المكونات المتعايشة في ظل المشروع الديمقراطي وأخوة الشعوب الذي أصبح النموذج الأول من نوعه في الشرق الأوسط، ولرفع العزلة عن القائد أوجلان، أطلقت منظومة المجتمع الكردستاني، خلال بيان، في الـ 9 أيلول، حملتها تحت شعار " كفى للعزلة الفاشية والاحتلال حان وقت الحرية"، في كردستان وجميع الدول التي يوجد الكرد فيها.

وتأييدًا للحملة أكد ذوو شهداء ومقاتلي الكريلا في مدينة الحسكة على أنهم سيدعمون الحملة، وسيستمرون في المقاومة لتحقيق أهداف أبنائهم الشهداء.

خلف دريعي، والد الشهيدين مالك وعدنان يقول "شهداؤنا ساروا على نهج وفكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان الذي نشر مشروع الديمقراطية وأخوة الشعوب في العالم، وأبدوا مقاومات عظيمة وأسطورية وضحوا بأرواحهم وبدمائهم من أجل حماية أرضهم وشرفهم ووصلوا إلى مرتبة الشهادة".

مضيفاً "اذا حكم علينا 101 قرار، ووضعوا أيدينا في الأصفاد وكبدونا بالقيود، وأخذونا إلى زنزانات والسجون، لن يتراجعوا"

وبيّن دريعي، أنه وبدون إثبات للوجود لن يفيد الشعب الكردي أي تصريحات، وقال "لتكن الدنيا بأكملها لنا، ولكن بدون أوراق ثبوتية ستبقى بلا فائدة، وإثباتاتنا هي ثقتنا بأنفسنا وتوحيدنا".

وأضاف: " نعاهد وطننا وشهداءنا وقائدنا أوجلان وترابنا وذوي شهدائنا وعموم شعبنا بأننا لن ننساهم وسنسير على دربهم".

وناشد دريعي، جميع شعوب المنطقة لمواصلة النضال ورفع وتيرة المقاومة، وتابع: "اليوم يوم الشرف، يكفي تشردنا والعدو يمزق أجسادنا ويتاجر بدماء أبنائنا الشهداء، وليعلم بأننا لن نتراجع عن فكر وفلسفة القائد أوجلان مهما كلفنا الأمر، ونعاهد بأننا سننتصر".

فيما لفتت زهرة سينو، والدة الشهدين تولهدان ورابرين، أنهم يساندون حملة KCK لإنهاء العزلة على القائد أوجلان، وقالت "فكر القائد أوجلان يخدم شعوب الشرق الأوسط كافة، ويعد حلًّا للقضايا والأزمات العالقة".

وشددت زهرة سينو، خلال حديثها، على الوحدة بين أبناء الشعب الكردي أينما وجدوا لرفع العزلة المشددة من قبل الاحتلال التركي على القائد أوجلان وتحقيق الحرية، وتابعت بالقول: "وليعلم أردوغان تمامًا بأننا لن نتراجع عن قرارنا، ولن نتخلى عن قائدنا ولو كلفنا الأمر أرواحنا".

ونوهت زهرة سينو، في النهاية إلى أنهم ليسوا أفضل من أبنائهم الشهداء، وسيسيرون على فكرهم حتى تحقيق أهدافهم، و "سيهزون" العالم بأكمله إذ لم يتم تحرير القائد أوجلان.

ومن جانبها ناشدت سعيدة حج حسن، والدة الشهيد فلات سردار، الشعوب والأحزاب السياسية كافة بضرورة الإسراع في الوحدة ورص الصفوف، كي لا تذهب دماء أبنائهم هدرًا، ولرفع العزلة التي فرضتها الدولة التركية على القائد عبد الله أوجلان.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً