’مستعدون لتقديم دمائنا وأرواحنا من أجل تحرير عفرين‘

بالتزامن مع مرور عام على الاحتلال التركي لعفرين، أكد أهالي شمال وشرق سوريا إصرارهم على مواصلة النضال والمقاومة إلى جانب أهالي عفرين حتى تحريرها من الاحتلال التركي.

حلب

عبّر أهالي حي الشيخ مقصود في مدينة حلب عن ثقتهم بوحدات حماية الشعب والمرأة وإصرارهم على مواصلة النضال وتحرير عفرين.

وتحدث عدد من أهالي حي الشيخ مقصود في حلب المشاركين في التظاهرة المنددة بالاحتلال التركي لعفرين، لوكالة أنباء هاوار.

الشاب أحمد علي قال بأنهم كشبيبة الشيخ مقصود والشبيبة الكردية بشكل عام لن يتوقفوا عن المطالبة بتحرير عفرين ورفض الاحتلال التركي.

فيما نوهت الشابة جيلان مستو بأن التظاهرة هي استذكار للذكرى المؤلمة لاحتلال عفرين، وأنهم كشبيبة ثورية يوجهون رسالة للاحتلال التركي في عفرين بأن السياسة القمعية التي تمارس بحق أهالي عفرين لن تردعهم عن مطالبتهم بالعودة إلى عفرين وتحريرها من مرتزقة الاحتلال التركي.

بدورها أكدت المواطنة فاطمة إيبش بأنهم لن يبخلوا بتقديم أي شيء يتطلب منهم في سبيل تحرير أرض الزيتون "ومستعدون لتقديم دمائنا وأرواحنا".

وقالت المواطنة موليدة نور عمر "على الاحتلال التركي أن يعلم أن أبناء الشعب الكردي لن يتنازلوا عن أرضهم لأنهم أصحاب الأرض والإرادة القوية والانتصار قريب لا محال".

الشابان محمود عثمان ومحمد اسماعيل وجها التحية لمقاومة عفرين وأكدا أن ممارسات وانتهاكات الاحتلال التركي لن تردع أهالي عفرين عن النضال حتى تحريرها.

سريه كانيه

وفي مدينة سريه كانيه قال لقمان عيسى الرئيس المشترك لمنطقة سري كانيه إن "الشعب في عفرين قاوم الاحتلال لمدة 58 يوماً على التوالي دون خطو خطوة إلى الخلف، نتيجة إرادته القوية، ودون مد يد العون لهم من قبل أي دولة أخرى". كما أشاد بمقاومة أهالي عفرين "التي سميت بمقاومة العصر التي أذهلت العالم بإرادتهم وعزيمتهم القوية، والذين قاوموا بجدارة ووقفوا أمام ذهنية الدولة التركية الخاطئة".

وأضاف عيسى "نحن أهالي شمال وشرق سوريا مستعدون لمساندة شعبنا في عفرين وتقديم التضحية في سبيل تحرير عفرين ورجوع شعبها إلى حضنها، وأن نكون دروعاً بشرية أمام الدولة التركية".

لقمان ناشد في ختام حديثه كافة المؤسسات الحقوقية والدولية، بالخروج عن صمتها حيال الانتهاكات التي تحصل في مدينة عفرين.

فيما وصفت فادية إبراهيم الرئيسة المشتركة لناحية سري كانيه يوم احتلال عفرين بالذكرى "الأليمة والسيئة" مشيرةً إلى مقاومة أهالي عفرين وبقائهم على أرضهم لآخر لحظة، مثل شجر الزيتون المتشبث بجذوره".

واستنكر الرئيس المشترك لناحية سري كانيه فرج محمد الاحتلال التركي لعفرين وقال " نحن كشعب روج آفا لن نتوقف لحظة عن النضال حتى تحرير عفرين من الاحتلال التركي ومرتزقته، وعلينا أن نناضل ونقاوم في سبيل تحرير عفرين والانتقام لها ولشهدائها".

(كروب/ك)

ANHA 


إقرأ أيضاً