’الشهيد عماد جسد أصالة المنطقة من خلال تصديه لأي عدوان يطال أرض الوطن‘

عاهد أهالي سريه كانيه ورفاق درب الشهيد عماد السعيد، بالسير على خطا الشهيد حتى تحقيق الأهداف والآمال التي استشهد من أجلها، وذلك خلال مراسم التشييع.

شيّع اليوم المئات من أهالي مدينة سري كانيه التابعة لمقاطعة الحسكة جثمان مقاتل قوات واجب الدفاع الذاتي عماد السعيد الذي استشهد بتاريخ 8 أيار الجاري في مدينة دير الزور، أثناء تأديته واجبه العسكري.

وتجمّع المئات من أهالي المدينة وأعضاء قوات الأمن الداخلي ومقاتلي وحدات الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية وواجب الدفاع الذاتي أمام مشفى مدينة سري كانيه، لاستلام نعش الشهيد، ومن ثم توجه موكب التشييع نحو مزار الشهداء في سري كانيه، وسط ترديد الشعارات التي تُمجّد الشهداء، وزغاريد الأمهات.

وفي المزار بدأت المراسم بتقديم عرض عسكري من قبل مقاتلي وحدات حماية الشعب والمرأة وواجب الدفاع الذاتي، تلاها الوقوف دقيقة صمت.

وتخللت المراسم كلمات كل من الإداري في مجلس عوائل الشهداء في مدينة سري كانيه بيار أمين والإداري في العلاقات العامة لقوات الحماية الذاتية سالم إبراهيم.

واستذكرت الكلمات جميع شهداء الحرية "الذين استشهدوا في خطوط جبهات القتال الأمامية للدفاع عن أرضهم وشرفهم" وتوجهت بالعزاء لذويهم.

الكلمات أشادت بتضحيات الشهداء في سبيل تحقيق الأمن والاستقرار في مناطق شمال وشرق سوريا، وتحقيق الانتصارات.

كما نوّهت الكلمات إلى أن المناضل عماد السعيد أدى مهامه العسكري بكل قوة وشجاعة في منطقة دير الزور، وكان وفياً لواجباته ومخلصاً في أداء المهام الموكلة إليه، ومحباً لرفاقه المقاتلين. و جسّد أصالة المنطقة من خلال تصديه لأي عدوان يطال أرض الوطن.

الكلمات عاهدت بالسير على خطا الشهداء حتى تحقيق الأهداف والآمال التي ناضلوا واستشهدوا من أجلها.

وبعد الانتهاء من الكلمات قُرِأت وثيقة الشهيد عماد السعيد وسُلمت لذويه.

وفي الختام ووسط ترديد الشعارات وزغاريد الأمهات حمل مقاتلي قوات الحماية الذاتية ووحدات حماية الشعب نعش الشهيد عماد السعيد على أكتافهم ليواري الثرى في مزار الشهداء في سري كانيه.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً