‘دماء أولادنا شاهدة على مجازر داعش ونحن الأحق بمحاكمتهم‘

أوضح أهالي ناحية الدرباسية في مقاطعة الحسكة، أن أهالي شمال وشرق سوريا عانوا من ظلم ومجازر المرتزقة، وهم من قدموا الآلاف من الشهداء لدحره، "لذلك نحن الأحق في محاكمة مرتزقة داعش، ودماء أولادنا شاهدة على مجازر مرتزقة داعش".

بعد أن كان مرتزقة داعش يسيطرون على مساحات كبيرة في سوريا والعراق، انهزموا على يد قوات سوريا الديمقراطية وألقت ق س د القبض على الآلاف من مرتزقة داعش وعوائلهم، ودعت الإدارة الذاتية وكافة مكوّنات شمال وشروق سوريا إلى ضرورة محاكمة هؤلاء المرتزقة في مناطق الإدارة الذاتية.

وقد أعلنت وزيرة العدل الفرنسية نيكول بيلوبيه أنها ناقشت مع الكثير من البلدان الأوروبية لإنشاء محكمة دولية في العراق لمحاكمة مرتزقة داعش الأجانب، وإن هذه الفرضية طُرحت على المستوى الأوروبي مع عدد من وزراء الداخلية والعدل، وخصوصاً في كل من ألمانيا وإسبانيا وإيطاليا،  وبهذا الصدد طالب أهالي ناحية الدرباسية بإنشاء محكمة دولية في مناطق الإدارة الذاتية ورفضوا ما أعلنت عنه فرنسا.

 المواطن مسهوج المحمد قال "بعد هزيمة داعش عسكرياً وجغرافياً ألقت قواتنا القبض على المئات من مرتزقة داعش وهم الآن في سجون الإدارة الذاتية، هؤلاء المرتزقة يجب إنشاء محكمة لهم في مناطق شمال وشرق سوريا، لأننا نحن كمكونات تعيش في هذه المناطق شاهدين على انتهاكات ومجازر هؤلاء المرتزقة ونحن من عانينا ظلمهم".

وبدوره أوضح المواطن عبد الله شيخكا، بالقول "نطالب بإنشاء محكمة دولية في مناطق شمال وشرق سوريا، لأننا شهدنا ممارسات داعش اللاإنسانية، ولذلك يتوجب على جميع العالم التعاون لإنشاء محكمة دولية لمحاكمة مرتزقة داعش المُعتقلين ويجب أن تكون المحكمة ضمن مناطق الإدارة الذاتية".

أما المواطن زبير درويش، قال "نحن الأحق بمحاكمة داعش لأن قواتنا العسكرية هم من قضوا على المرتزقة، ونحن من ضحينا بدماء أولادنا من أجل النصر، دماء أولادنا شاهدة على مجازر مرتزقة داعش".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً