​​​​​​​وقفة احتجاجية بالهول تنديداً بالهجمات التركية والعزلة المشددة على القائد عبد الله أوجلان

ندد وجهاء وأهالي ناحية الهول في مقاطعة الحسكة، خلال وقفة احتجاجية، بالعزلة المشددة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان وهجمات دولة الاحتلال التركي على مناطق من سوريا والعراق، مؤكدين أن العزلة وهذه الهجمات مرتبطان وهدفهما القضاء على إرادة الشعوب التواقة للحرية، والتي اتخذت من فكره منهجاً لها.    

نظم اليوم الأربعاء، أهالي ناحية الهول التابعة لمقاطعة الحسكة، وقفة احتجاجية منددة بالعزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان، وبهجمات دولة الاحتلال التركي على المناطق الكردستانية من شمال وشرق سوريا وجنوب كردستان وشنكال، بمشاركة الحزب الديمقراطي الكردستاني.

تخلل الاحتجاج الذي شارك فيه العشرات من وجهاء العشائر العربية وأهالي الناحية وقراها رافعين صور القائد عبد الله أوجلان، وأعلام حزب الاتحاد الديمقراطي ومؤتمر ستار، قراءة بيان قرأه عضو حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) محمود السالم.

وقال البيان إن دولة الاحتلال التركي تسعى عبر ما ترتكبه من مخططات عدائية ضد شعوب شمال وشرق سوريا، ومناطق الدفاع المشروع وقضاء شنكال إلى "فرض الاستبداد والظلم، والقضاء على إرادة الشعوب التواقة للحرية".

مبيّناً أن هذه المخططات تتزامن مع فرض العزلة المشددة على القائد عبد الله أوجلان والتي "تخرق القوانين الدولية ومعايير حقوق الإنسان والمواثيق الدولية، تحاول (تركيا) عبر استهدافه صحياً وجسدياً الحد من فكره الذي باتت الشعوب تتبناه، والحد من نجاح مشروع الأمة الديمقراطية المتمثل بالعيش المشترك وأخوة الشعوب".

واعتبر البيان أن ما تشهده هذه المناطق وكذلك العزلة المشددة على القائد أوجلان، امتداداً للمؤامرة الدولية على القائد وحركة حرية كردستان، ونتاج هزيمة الدولة التركية أمام أفكار القائد والشعوب التي اتخذت أفكاره نهجاً لها.

ولفت البيان إلى اعتماد تركيا على الحزب الديمقراطي الكردستاني في استكمال المؤامرة، وقال "تعتمد تركيا على خيانة الحزب الديمقراطي الكردستاني لضرب القضية الكردية، والقضاء على ثورات الكرد وباقي الشعوب في المنطقة".

وشدد البيان على مواصلة شعوب شمال وشرق سوريا النضال إلى جانب قواتهم العسكرية "قوات سوريا الديمقراطية"، وباقي الثوريين في عموم المناطق الكردستانية في وجه دولة الاحتلال التركي والمتحالفين معها حتى تحقيق النصر في تحرير الأراضي التي احتلتها، وتحرير القائد أوجلان جسدياً.

 وطالب البيان المجتمع والقوى الدولية والمنظمات الحقوقية والإنسانية، باتخاذ موقف حازم حيال ما تقترفه دولة الاحتلال التركي من جرائم بحق القائد أوجلان والكردستانيين في شمال وشرق سوريا وفي مناطق الدفاع المشروع، وقضاء شنكال، ومحاسبة دولة الاحتلال التركي، وفرض حظر جوي في أجواء شمال وشرق سوريا.

(ع م/أم)

ANHA

 

 


إقرأ أيضاً