​​​​​​​تشييع جثمان الشهيد جكدار جودي إلى مثواه الأخير في الحسكة

شيع أهالي مدينة الحسكة جثمان الشهيد جكدار جودي الذي استشهد أثناء تأدية مهامه العسكرية، إلى مثواه الأخير في مزار الشهيد دجوار.

 شيع المئات من أهالي مدينة الحسكة جثمان الشهيد معصوم حسن، الاسم الحركي جكدار جودي, المقاتل في قوات سوريا الديمقراطية الذي استشهد أثناء أداء واجبه العسكري، وذلك بتشييعه من أمام مجلس عوائل الشهداء وانطلقوا بموكب ضم العشرات من السيارات صوب مزار الشهيد دجوار في قرية الداودية.

ولدى الوصول إلى المزار بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت تزامناً مع عرض عسكري قدمه مقاتلو وحدات حماية الشعب والمرأة, تلتها كلمة باسم مجلس عوائل الشهداء, ألقاها العضو عبد الرزاق أحمد, قدم في بدايتها العزاء لعائلة الشهيد وقال "ننحني إكراماً و إجلالاً أمام عظمة شهدائنا الذين ضحوا بأرواحهم من أجل تحقيق الحرية للشعوب المضطهدة".

ولفت عبد الرزاق إلى أن, ذوي الشهداء ضحوا بأكبادهم من أجل حماية الثورة من دون تردد ومن أجل العيش بسلام وضمن مجتمع تسوده الحرية والديمقراطية.

بعدها ألقى باسم المجلس العسكري لمدينة الحسكة, القيادي رمضان باديني, كلمة عاهد فيها بالسير على خطى الشهداء وتحقيق أهدافهم، وأضاف باديني "الشهيد جكدار كان مقاوماً وأحد رموز الثورة، وكان يقوم بواجباته العسكرية الموكلة إليه على أكمل وجه, وإننا لنجدد له ولكافة رفاقنا الشهداء العهد بمواصلة نضالهم حتى تحقيق الأهداف التي ضحوا بحياتهم في سبيلها".

ومن ثم قرئت وثيقة الشهادة من قبل مجلس عوائل الشهداء, وسلمت لذوي الشهيد.

ليوارى بعدها جثمان الشهيد جكدار جودي الثرى وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تمجد الشهداء.

(ج إ- ب ر/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً