​​​​​​​تصعيد للمقاتلات الروسية والقوات الحكومية في إدلب وتركيا ترسل تعزيزات

استهدفت القوات الحكومية محيط النقطة التركية الواقعة في ريف جسر الشغور، فيما صعّدت المقاتلات الروسية من هجماتها على غرب ادلب.

سقطت عدة قذائف صاروخية على محيط النقطة التركية في قرية “اشتبرق” الواقعة في ريف جسر الشغور غرب محافظة إدلب، ما أدى لاشتعال حرائق في بعض الأحراش الواقعة بالقرب من نقطة تمركز القوات التركية، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

في حين نفذ سرب من الطائرات الحربية الروسية أكثر من 22 غارة جوية على مناطق في محيط مدينة إدلب الغربية ومنطقة عرب سعيد ومحيط بلدة باتنتا شمال غرب إدلب، وسط استمرار تحليق الطائرات في الأجواء.

هذا وجددت القوات الحكومية في وقتٍ سابق من اليوم قصفها بالقذائف على مناطق في سفوهن والفطيرة وكنصفرة وأطراف البارة وبينين وفليفل في ريف إدلب الجنوبي، كما استهدفت بالرشاشات الثقيلة مناطق في العنكاوي بسهل الغاب شمال غرب حماة، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وعلى صعيدٍ متصل، أفاد المرصد السوري بدخول رتل تركي جديد نحو منطقة "خفض التصعيد"، حيث دخلت أكثر من 15 آلية وشاحنة تحمل معدات لوجستية وعسكرية، عبر معبر كفر لوسين الحدودي مع لواء اسكندرون شمال إدلب واتجهت نحو المواقع التركية في المنطقة.

(ش ع)


إقرأ أيضاً