​​​​​​​تركيّا تنهب الزّيت العفرينيّ وتبيعه في أوروبّا بمبالغ طائلة

يصدّر الاحتلال التركي زيت الزيتون الذي نهبه من عفرين أو الذي أخذوه عنوة من أصحابه، ودفعوا لهم ثمن كل تنكة زيت 17 ألف ليرة سوريا فقط، إلى الدول الأوروبّية، ويبيعونه هناك بملغ 110 يورو للتنكة الواحدة، أي حوالي 275 ألف ليرة سورية.

بعد سرقة جيش الاحتلال التركي ومرتزقته لموسم الزيت في مقاطعة عفرين المحتلة وتصديره إلى الدولة التركية، قامت الأخيرة بدورها لتصدير لتلك الزيوت المنهوبة إلى الدول الأوروبّية وبيعها عبر تجار التهريب.

وبحسب ما أفاد به مصادر خاصة في ألمانيا لمراسلة وكالتنا، أنّهم وجدوا زيوت عفرين تباع من قبل تجّار أتراك في الدول الأوروبّية بشكل سري باعتبارها دخلت عبر التهريب إلى المدن الأوروبّية، وخاصة في دول "إسبانيا وبلغاريا وألمانيا" وبأن سعر تنكة الزيت العفريني الذي يزن 16 لتراً يُباع بـ 110 يورو، أي ما يعادل حالياً 275 ألف ليرة سوريا.

وأكّد المصدر أنّ شبكات الاستخبارات التركية الموجودة في الدول الأوروبّية تسهّل للتجّار إدخال الزيوت، ويساعدونهم في بيعها بشكل سرّي للسوريين في أوروبا بالمبلغ المذكور.

من جهة أخرى أكّد أهالي عفرين أنّ الاحتلال التركي ومرتزقته بعد أن نهبوا محاصيل الزيتون والزيت للعام المنصرم، أجبروا من تبقّى من أهالي عفرين بيع محاصيلهم للتجّار التابعين لتركيا ومرتزقتها بشكل شبه مجّان، حيث دفعوا ثمن كل تنكة زيت للمزارع العفريني بملغ 17 ألف ليرة سوريا فقط، الأمر الذي يعتبر نهباً وسرقة للمحاصيل بشكل علني من الأهالي.

يذكر أنّ الاحتلال التركي ومرتزقته يهدّدون أصحاب معاصر الزيتون في مقاطعة عفرين من أجل استعدادهم لاستقبال الموسم قبل أوانه لإعادة سيناريو النهب والسرقة.

(س خ/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً