​​​​​​​تراب منبج يحتضن الشهيد إبراهيم رشو

شيع اليوم أهالي مدينة منبج جثمان الشهيد إبراهيم رشو المقاتل ضمن صفوف قوات جيش الثوار, الذي استشهد أثناء تأدية واجبه العسكري، إلى مثواه الأخير في مزار الشهداء جنوب مدينة منبج.

وانطلق موكب التشييع من أمام مشفى الفرات بمدينة منبج بمشاركة أهالي المدينة ورفاق الشهيد, رافعين أعلام مجلس عوائل الشهداء، قوات جيش الثوار، وصور الشهيد.

وبدأت المراسم بعرض عسكري قدمه مقاتلو قوات مجلس منبج العسكري بالتزامن مع وقوف الحضور دقيقة صمت,  والقيت بعدها العديد من الكلمات منها كلمة باسم قوات جيش الثوار ألقاها القيادي بجيش الثوار أحمد مطلق قائلاً "لكي يبقى الوطن حراً ويحيا شعبنا بكرامة يغادرنا الأحبة تاركين الحزن والألم في قلوبنا, طوبى لكن أيتها الأمهات فقد ربيتم رجالاً أبطالاً لا يعرفون الخوف ولا يهابون الموت تحدو قوة الشر والظلم وضحوا بحياتهم ليحيا أهلهم بسلام وكرامة".

ثم القيت كلمة باسم مجلس عوائل الشهداء القتها عضوة المجلس وردة أحمد التي قدمت العزاء لذوي الشهيد وأكدت أن الشهداء بدمائهم وتضحياتهم كتبوا مبادئ الحياة الحرة والكريمة لشعبهم.

وخلال المراسم القيت كلمة  باسم الإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها القاها رئيس شؤون الأديان في منبج علي الجميلي قائلاً " الشهداء هم القادة الحقيقيون، إن الكلمات مهما كانت بليغةً لا يمكن أن تفي جزءً من حق الشهداء لأنهم ضحو من أجلنا لنعيش حياة حرة وكريمة".

وبعد الانتهاء من الكلمات قرأت عضوة مجلس عوائل الشهداء فاطمة شيخو وثيقة الشهيد وسلمتها الى ذويه, ومن ثم وري جثمان الشهيد الثرى في مثواه الأخير وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تمجد الشهداء.

(كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً