​​​​​​​طلعت يونس: الديمقراطي الكردستاني بأفعاله يعمّق الأزمة بين القوى الكردستانية

أكد طلعت يونس ضرورة عدول الحزب الديمقراطي الكردستاني عن سياساته التي تشرعن هجمات دولة الاحتلال التركية الاحتلالية، وتعمّق الأزمة بين القوى الكردية والكردستانية، وضرورة الإفراج بشكل فوري عن ممثلي الإدارة الذاتية.

اعتقلت سلطات الحزب الديمقراطي الكردستاني، اليوم، ممثل الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في هولير جهاد حسن، وممثل علاقات حزب الاتحاد الديمقراطي في هولير مصطفى أوصمان خليل، وعضو ممثلية حزب الاتحاد الديمقراطي هولير مصطفى عزيز مصطي، أثناء توجههم إلى مطار هولير الدولي لاستقبال ضيوف قدموا من الخارج.

اعتقال سلطات الحزب الديمقراطي الكردستاني لممثلي شمال وشرق سوريا، جاء في اليوم الذي يتحضر فيه كافة أبناء إقليم الجزيرة للخروج في مسيرة ضد الهجمات التركية على مناطق باشور كردستان.  

وأدان الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية الديمقراطية في إقليم الجزيرة، طلعت يونس، اعتقال الحزب الديمقراطي الكردستاني لممثل الإدارة الذاتية وممثل علاقات حزب الاتحاد الديمقراطي وعضو ممثلية حزب الاتحاد الديمقراطي.

وأوضح طلعت يونس "ففي الوقت الذي يشن فيه جيش الاحتلال التركي هجمات على باشور كردستان لضرب مكتسبات الشعب الكردي، واحتلال أراضي باشور كردستان، أقدم الحزب الديمقراطي على اعتقال ممثلي الإدارة الذاتية، وهذا لا يخدم القضية الكردية".

وبيّن طلعت يونس أن الشعب الكردي يمر بمرحلة حساسة جدًّا، ويتطلب من كافة القوى الكردستانية الوقوف في وجه الاحتلال التركي، الذي يهدف إلى إبادة الشعب الكردي، وأكد ضرورة عدول الحزب الديمقراطي الكردستاني عن سياساته التي تشرعن هجمات دولة الاحتلال التركية الاحتلالية وتعمّق الأزمة بين القوى الكردية والكردستانية.

وطالب يونس إدارة إقليم كردستان والحزب الديمقراطي الكردستاني بالإفراج بشكل عاجل عن ممثلي شمال وشرق سوريا الذين يعملون بشكل شرعي ضمن إقليم كردستان، وتوضيح أسباب الاعتقال للرأي العام.


إقرأ أيضاً