​​​​​​​ذوو الاحتياجات الخاصة ولجان البلديات والبيئة يدينون الهجمات التركية واستهداف البنى التحتية

أدانت لجنة البلديات والبيئة في مقاطعة الحسكة، استهداف جيش الاحتلال التركي للمنشآت الحيوية والخدمية والبنى التحتية في شمال وشرق سوريا، فيما قال مكتب ذوي الاحتياجات الخاصة في إقليم الفرات، أن الهجمات التركية تخلق مزيداً من حالات الإعاقة.

تستمر ردود الفعل الغاضبة لأهالي شمال وشرق سوريا حيال هجمات الاحتلال التركي على المنطقة ومكوناتها ومنشآتها الحيوية.

حيث أدلت اليوم لجنة البلديات والبيئة في مقاطعة الحسكة وبلدية الشعب في ناحية تل تمر، ببيان مشترك، بينما أدلى مكتب ذوي الاحتياجات الخاصة في إقليم الفرات ببيان آخر، أدانت جميعها هجمات الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا.

قرئ بيان لجنة البلديات والبيئة في مقاطعة الحسكة أمام مقرها الكائن بحي تل حجر في مدينة الحسكة، من قبل الرئيسة المشتركة لبلدية الشعب في المدينة، سلوى صالح.

وفي ناحية تل تمر التابعة لمقاطعة الحسكة، قرئ البيان المشترك من قبل الرئيس المشترك لبلدية الشعب في الناحية، محمد باقي كوتي.

أدان البيان في مستهله، هجمات دولة الاحتلال التركي اللا أخلاقية باستهدافها للمرافق الخدمية والحيوية وقال: "قامت دولة الاحتلال التركي بشن عدوان جديد على مناطقنا؛ مستهدفة بذلك البنى التحتية في تحد صارخ للقوانين والمواثيق الدولية، حيث راح ضحيتها العديد من المدنيين والأبرياء".

ولفت البيان إلى أن دولة الاحتلال التركي "تحاول مجدداً ضرب الاستقرار والأمن الداخلي والتعايش السلمي ومشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية لمكونات المنطقة كاملة، موسعة هذه المرة من استهدافاتها لتشمل جميع جغرافيا شمال شرق سوريا وخاصة أماكن وجود عناصر داعش الإرهابي في المخيمات والسجون".

كوباني

مع اقتراب اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة الذي يصادف 3 كانون الأول/ديسمبر من كل عام، أدلى مكتب ذوي الاحتياجات الخاصة في إقليم الفرات، اليوم الأحد، ببيان من أمام مركزهم في مدينة كوباني.

في مستهله، دعا البيان الذي قرأته الرئيسة المشتركة لمكتب ذوي الاحتياجات الخاصة ريما صفر "إلى إمكانية دمج فئة ذوي الاحتياجات الخاصة مع المجتمع، وتحسين مشاركتهم في جميع مجالات الحياة سواء المدنية أو السياسية أو الاقتصادية وكذلك الاجتماعية والثقافية متخذة مبدأ تكافؤ الفرص أساساً لهذه المشاركة".

وأضاف "ولا ننسى في هذا اليوم أن نبدي استنكارنا للهجمات العدوانية اليومية على فئات المجتمع عامة، وذوي الإعاقة خاصة ولا نُخفي على أحد قصف الاحتلال التركي على منطقتنا؛ ما يتسبب بالمزيد من الإعاقات للمدنيين والأطفال وخير مثال على ذلك، الطفل عبدو حنيفي الذي بترت قدمه أثناء قصف الاحتلال التركي على منزله".

في ختام بيانه، لفت مكتب ذوي الاحتياجات الخاصة "أن دولة الاحتلال التركي تهدف إلى إبادة شعب شمال وشرق سوريا".

 (كروب/س ر)

ANHA

 


إقرأ أيضاً