​​​​​​​تفعيل دور المرأة الريفية في صلب الاستراتيجية الحالية لإدارة المرأة في الطبقة

سلسلة نشاطات وأعمال قامت بها إدارة المرأة ضمن المناطق الواقعة في ريف مدينة الطبقة، من ندوات وحوارات وعشرات الزيارات للمنازل، لكن الإدارة ترى أن هذه النشاطات لم تكن كفيلة برسم واقع أكثر تحررًا للمرأة الريفية وبقي النشاط الاقتصادي الأبرز ضمن المشهد، إذ وضعت نصب عينها تطوير وتأهيل المرأة الريفية ضمن عدة خطط اعتلت قائمة الأولويات لإدارة المرأة في المرحلة الراهنة.

وضمن الاستراتيجية التي رسمتها إدارة المرأة لمنطقة الطبقة، فقد كان على قائمة أولوياتها دعم المرأة الريفية وتنظيم عمل المجالس ضمن الخطوط الثالثة للإدارة "المنصورة، الجرنية، البوعاصي".

في هذا الإطار قالت إدارية المرأة في مدينة الطبقة وإدارية مركز أبحاث حماية حقوق المرأة، زهرة الحمادة لوكالتنا: "بعد أن تمكنا في إدارة المرأة ضمن المدينة من ترسيخ المفاهيم الحقيقية والصحيحة للمرأة، عزّزنا دورها بشكل كبير إلى حد ما، وعلى كافة الصعد ضمن المؤسسات الاجتماعية وحتى العسكرية والأمنية".

وأضافت: واجبٌ علينا إزاء نساء المنطقة رفعُ وتيرة أعمالنا ونشاطنا ضمن ريف المدينة، فالقالب الاجتماعي الذي يُفرض على المرأة الريفية يُعد أكثر قسوة من المدينة، إذ تبقى المرأة في الريف تحت سقف العادات والتقاليد والمعتقدات العشائرية التي حجّمتها وربما صهرت دورها في معظم الأحيان، ومن خلال مجالسنا سعينا جاهدات لضم تلك النسوة إلى صفوفنا ومشاركتهن كافة القضايا ضمن إطار تعزيز دور المرأة الريفية.

افتتاح دورات تدريبية لمجالس المرأة في الريف

وفي الحديث عن أولى الخطوات التي باشرت إدارة المرأة بتطبيقها ضمن خطط دعم المرأة الريفية، أوضحت زهرة أن "الإدارة عملت على تفعيل عمل لجان الصلح والعلاقات في مجالس الريف، كونها تعدّ من اللجان الطليعية ضمن نشاط تعزيز شخصية المرأة واطلاعها على القضايا الاجتماعية التي تواجه حياتها وآلية الحلول السليمة ضمن المبادئ الاجتماعية".

وضمن الخطوة الثانية أشارت زهرة إلى أن "إدارة المرأة وعبر لجان التدريب الفرعية التابعة لمجالس القرى افتتحت دورات فكرية ضمن المرحلة الأولى للتأهيل، إذ تستمر هذه الدورات 10 أيام، ولـ 4 ساعات يوميًّا، تتلقى ضمنها النساء المنضمات دروسًا فكرية توضح حقيقة تاريخ المرأة، ومسيرة النضال التي تستمر فيها إلى اليوم، إلى جانب تنظيم العلاقات الأسرية وآلية تفعيل دورها ضمن نطاقها الجغرافي".

دعم مفهوم الإدارة لدى المرأة وأهمية انخراطها ضمنه

وانطلاقًا من أهمية تأهيل الكوادر الإدارية للمرأة في المنطقة وتوسيع رقعة نشاطها الإداري في المؤسسات العاملة في المنطقة، ارتأت إدارة المرأة خلال الفترة الأخيرة افتتاح دورات تدريبية تختص بالإداريات والأكاديميات.

وتطرقت إدارية المرأة في منطقة الطبقة زهرة الحمادة إلى أهمية رفع وتيرة التدريب للنساء ضمن المؤسسات الاجتماعية، وقالت "ما مورس عليها من صهر وتهميش لأعوام، كان كفيلًا باندثار أي مفهوم يحمل فن الإدارة للمرأة، ومدى أهمية مشاركتها في اتخاذ القرارات ورسم الخطط والاستراتيجيات".

هذا وقد أنهت إدارة المرأة خلال الفترة السابقة تأهيل الدفعة الأولى من المتدربات، إذ ضمت 15 متدربة من مختلف المؤسسات التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة ومجالس ودور المرأة أيضًا، حيث تلقين التدريب على مدار 17 يومًا ضمن دروة الشهيدة "آدارا هارون".

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً