​​​​​​​سلطات إقليم كردستان تعيق تحرك الحشود الشعبية صوب زينه ورتي

أعاقت سلطات إقليم كردستان اليوم، مسيرة كانت متوجهة إلى منطقة زينة ورتي، لتوجيه رسالة باسم الشعب إلى كافة القوات الكردية المحتشدة هناك، ودعوتهم إلى تجنب الاحتقان والحروب الأخوية واللجوء إلى الحوار  في حل المشاكل.

بهدف توجيه رسالة إلى القوات الكردية التي توجهت مؤخراً إلى زينه ورتي في باشور كردستان، ودعوة كافة القوى الكردية هناك إلى تلافي الصراع والمواجهة واللجوء إلى الحوار للوصول إلى الحلول، كان من المزمع أن يتوجه اليوم الآلاف من "الأهالي والمثقفين والشخصيات السياسية والبيشمركة القدماء، وبرلمانيين" من محافظة السليمانية ومدينة حلبجة ومنطقتي رابرين وقنديل صوب منطقة زينه ورتي التي تشهد توتراً منذ فترة بين القوات الكردية المجتمعة هناك.

وبحسب وكالة روج نيوز،كان من المفترض أن تجتمع الحشود معاً في الساعة 13:00 من ظهر اليوم في بلدة سركبكان التابعة لمنطقة رانيا، ولكن قوات الأسايش التابعة لسلطات الإقليم اعترضت المسيرة في عدة مناطق ولم تسمح لهم بالتحرك.

وفيما تستمر المحاولات من قبل منظمي المسيرة للتواصل مع السلطات لتسمح باستكمال المسيرة صوب وجهتها، إلا أنه وحتى الآن لم يتلق المنظمون أي رد من الجهات المسؤولة.

فيما أشار القائمون على المسيرة أنه في حال لم يُسمح لهم بالتوجه إلى زينه ورتي فإن الحشود ستجتمع في السليمانية، وتدلي هناك ببيان لاستنكار إعاقة مسيرة المحتشدين من جهة، وتوجيه رسالة إلى قوات PDK, YNK PKK’ لدعوتهم إلى إنهاء التوتر واللجوء إلى الحوار وتجنيب الشعب الكردي الاقتتال الأخوي.

(ل)


إقرأ أيضاً