​​​​​​​سلسلة بيانات تدعوا فيه النساء بالتكاتف حيال جرائم القتل

أصدرت، اليوم، سلسلة بيانات منفصلة من مدن شمال وشرق سوريا بصدد مقتل الشابة "عيدة الحمودي"، و"آية محمد الخليف" على يد أهاليهم، دعوا فيها النساء بالتكاتف أمام هذه الجرائم.

وقف المرأة

بيان وقف المرأة في الطبقة ألقته الإدارية في الوقف ميسون محمد، وجاء فيه:

"مازالت المرأة في مجتمعاتنا محكومة بمنظومة متلازمة من المفاهيم الذكورية والموروث التقليدي التي تحكم على الواقع الاجتماعي والنفسي للمرأة، وأن ما حدث في مدينه الحسكة هي العار الحقيقي.

أننا نطالب بالعقوبة الشديدة الرادعة بحق المجرمين، أيضاً نطالب بالتدابير الاحترازية وزيادة تفعيل النضال من أجل قضايا المرأة من خلال تكريس جهودهم وتوسيع عمل المؤسسات والمنظمات للقضاء على هذه الظواهر السلبية ونحمي المرأة من تكرار هذه الجرائم الوحشية.

وقال البيان في ختامه: "أننا في شمال وشرق سوريا حققنا نقلة نوعية في طريقنا نحو تمكين المرأة وتفعيل دورها في المجتمع ونيل حقوقها المشروعة، لكن مازال طريقنا يواجه عقبات ومصاعب لكنها لن تعرقل مسيرتنا ولن تحيدنا عن هدفنا".

منظمات المجتمع المدني

بحضور أعضاء الاتحادات منظمات المجتمع المدني، أدلي بيانٌ  قرئ من قبل العضوة في غرفة التجارة بالطبقة روهيف دودخ وقالت: "استيقظ الشارع السوري على جريمة من أبشع الجرائم في تاريخ البشرية هزت أركان المجتمع.

وأضافت: عيدة قُتلت على يد ذويها بأبشع الطرق وذنبها الوحيد أنها طفلة رفضت الزواج من ابن عمها، أنهم بهذه الجريمة قتلوا الطفولة البراءة والأعراف والأخلاق المجتمعية.

وطالبت روهيف عبر البيان بمحاسبة الفاعلين وإنزال أقسى العقوبات بهم جزاءً بما اقترفوا ليكونوا عبرة".

شبيبة منبج

فيما أصدرت حركة الشبيبة في منبج بمشاركة أعضاء مجلس الشبيبة واتحاد المرأة الشابة وشبيبة حزب سوريا المستقبل في منبج.

ألقي البيان أمام مبنى مجلس الشبيبة من قبل الرئيس المشترك لمجلس الشبيبة، أحمد الجميلي.

وأدان البيان جريمة القتل بحق الفتاة القاصر وطالبت المنظمات الإنسانية وخاصة حقوق الطفل والمرأة التدخل محاسبة مرتكبي الجرائم بحق النساء.

مؤتمر ستار

أيضاً أدلى مؤتمر ستار في ناحية كركي لكي وبمشاركة عشرات النساء ببيان قرئ أمام مقرها في الناحية من قبل العضوة، سميرة يوسف.

البيان قال إن الجريمة البشعة التي ارتكبت بحق الفتاة القاصر جريمة بحق الإنسانية تجاوزت حدود الوعي.

وأضاف: في كل مرة تموت امرأة واحدة نموت جميعاَ من حولها، لذا على جميع المنظمات النسائية والدولية وحقوق الإنسان بمحاسبة القتلة ومناهضة العنف ضد المرأة في جميع المجتمعات".

في السياق نفسه أصدرت مؤتمر ستار في بلدة كريفاتي التابعة لناحية تل كوجر بياناً قرئ من قبل الإدارية فاطمة العلي دعت فيه نساء العالم الاتحاد والتكاتف في وجه ممارسات اللاإنسانية ضد المرأة.

كما أدان البيان في ختامه بجريمتي القتل بحق عيدة وآية.

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً