​​​​​​​شيوخ ووجهاء عشائر عربية وكردية: نؤكد وقوفنا مع قواتنا العسكرية للدفاع عن أرضنا

ندد شيوخ ووجهاء عشائر إقليم عفرين بهجمات الاحتلال التركي على المنطقة، ودعوا الأهالي إلى توحيد صفوفهم لإفشال مخططاته، مؤكدين أنهم سيدافعون عن أرضهم مهما بلغت التضحيات.

تجمّع شيوخ ووجهاء العشائر الكردية والعربية في إقليم عفرين اليوم الإثنين، أمام ديوانهم الواقع في قرية وحشية بمقاطعة الشهباء، للإدلاء ببيان، تنديداً بالتهديدات وهجمات الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا.

وقرئ البيان باللغة العربية من قبل عضو لجنة وجهاء العشائر، معاذ أرسلان، وباللغة الكردية من قبل الرئيس المشترك لاتحاد إيزيدي عفرين مصطفى نبو، وجاء في مستهله:

"تواصل دولة الاحتلال التركي اعتداءاتها على شمال وشرق سوريا، فمنذ ليل 19 ـ 20 تشرين الثاني الجاري وهي تنفذ أبشع أنواع العدوان، من خلال الطائرات الحربية والمسيّرة والمدفعية، على القرى المكتظة بالمدنيين؛ مستهدفة البنى التحتية من مشافٍ ومحطات الغاز والنفط، وبالتالي تجويع وقهر وظلم الشعب السوري ضمن هذه الجغرافيا وتشريده وتهجيره".

وشدد "نحن وجهاء عشائر عفرين والشهباء، ندين ونستنكر هذا العدوان الغاشم من قبل الاحتلال التركي الفاشي واستهدافه المدنيين العزّل في شمال وشرق سوريا".

ودعا البيان "جميع المنظمات العالمية في العالم، من إنسانية وأخلاقية وإسلامية وحقوقية؛ للخروج عن صمتها، والوقوف موقف إنساني وتاريخي ضد الظلم الممنهج؛ لصد هذا العمل الإجرامي الذي يهدد البشر والحجر".

وناشد البيان "جميع الوجهاء العقلاء في سوريا وخارجها الوقوف معنا في هذه المحنة؛ لكسر مخططات الاحتلال التركي كما ناشد شعبنا في الشمال السوري بالالتفاف حول القيادة وعدم الهجرة وترك أرضهم".

مؤكداً "إننا وجهاء وعشائر الشهباء وعفرين، نعلن وقوفنا مع القوات العسكرية؛ من أجل تحرير كافة الأراضي السورية المحتلة من قبل الدولة التركية التي تمارس القهر والظلم والعدوان على أبنائنا في الشمال السوري".

وانتهى البيان بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة الأهالي وتنادي بوحدة الشعوب.

(خ ح/ ل م)

ANHA


إقرأ أيضاً