​​​​​​​شينكر: لن نتفاوض مع "حزب الله"... واتّفاق التّفاوض مع إسرائيل سيساعد لبنان

أكّد مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط، ديفيد شينكر أنّ "التفاوض بين إسرائيل ولبنان خطوة إيجابية والاتفاق سيخلق مناخاً جيداً في المنطقة"، مبدياً خشيته من أن "يخرّب حزب الله هذا الاتفاق".

وشرح شينكر: "المفاوضات بين إسرائيل ولبنان لترسيم الحدود ستكون برعايتنا وستبدأ قريباً لأننا حريصون على الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط".

وأشار إلى أنّ "إسرائيل ولبنان طلبتا من الإدارة الأميركية تسهيل التفاوض والوساطة ولن يتم التفاوض مع حزب الله نهائياً فيما يخصّ ترسيم الحدود"، مشدّداً على أنّ "لبنان تمرّ بأزمة اقتصادية واتفاق التفاوض مع إسرائيل سيساعده".

وتابع: "سنستمر بوضع مسؤولين لبنانيين مساعدين لحزب الله على لائحة العقوبات، والـ"أف بي أي" لا يزال يحقق بانفجار مرفأ بيروت".

هذا وقالت مصادر مواكبة لملف تحديد الحدود الجنوبية، أنّ معاون وزير الخارجية الأميركية ديفيد شينكر سيزور لبنان خلال أيام قليلة، من أجل متابعة وضع أسس المفاوضات حول تحديد الحدود البرية والبحرية وفقاً لما أعلن رئيس مجلس النواب نبيه بري اليوم.

وأوضحت المصادر أنّ الزيارة قد تتم في حدود العاشر من الشهر الحالي، بعد احتفالات إسرائيل بعيد العرش، مشيرة إلى أنّ الكرة باتت في ملعب الرئيس ميشال عون والجانبين الأميركي والدولي، وأن الوفد الأميركي في المفاوضات سيكون بصفة وسيط ومراقب وليس في موقع الشريك المفاوض المقرر.

(ز غ)