​​​​​​​شيخ عشيرة بني العصيدي: هدف الاحتلال التركيّ في المنطقة هو خلق الفتن ونهب الخيرات

أشار الشيخ محمد صادق العصيدي شيخ عشيرة بني العصيدي، بأنّ الاحتلال التركي يمارس الانتهاكات والجرائم ضدّ الشعب السوري بكافة مكوناته، فهو لا يمدّ يد العون للشعب السوري كما يدّعي، بل يريد زرع مخطّطات استعمارية لنهب خيرات الأراضي السوريّة.

ويسعى الاحتلال التركي لنهب خيرات الأراضي السوريّة، وضمّ أراضيها إلى تركيا, عبر قيامه بعدّة انتهاكات بحق المدنيين في المناطق المحتلّة من خطف ونهب وتغيير ديمغرافي وطمس الهوية والثقافة السورية, وخلق الفتنة لزعزعة الأمن والاستقرار في مناطق شمال وشرق سوريا.

وتحدّث شيخ عشيرة بني العصيدي محمد صادق العصيدي مع وكالة أنباء هاوار قائلاً: "مارس الاحتلال التركي منذ اندلاع الثورة السورية منذ10سنوات أبشع الجرائم والانتهاكات بحقّ الشعب السوري, والذي دعا للحرية والعدالة المزيّفة للشعب السوري, بينما كان يسعى إلى اقتتال الشعب السوري مع بعضه البعض لنهب خيرات الأراضي السورية عن طريق الفصائل المسلّحة التي تخدمه، فقام بنقل معامل حلب ومعامل الشيخ نجّار ونهب مضخّات الريّ من سوريا ونقلها إلى تركيا".

وأشار محمد صادق: "إنّ هدف دولة الاحتلال التركيّ هو تخريب الأراضي السورية وتدمير فكر الشعب السوري عن طريق الهجمات الفكرية التكفيرية من خلال إدخال جماعات إرهابية ومرتزقة  داعش الإرهابي عبر حدودها".

وأضاف محمد صادق: "إنّ الاحتلال التركي أقدم على دعم المجموعات المسلّحة لاقتتال الشّعب السوري مع بعضه البعض, فعند احتلاله مناطق عفرين ورأس العين وتل أبيض قام بأبشع الجرائم ضدّ الإنسانية من تشريد وتهجير وخطف وسرقة للممتلكات الخاصة والعامة وتغيير المنطقة ديمغرافياً".

كما بيّن محمد صادق: "أنّ الاحتلال التركي أدرك أنّ شيوخ ووجهاء العشائر هم نواة الشعب السوري، لذا قام باستهدافهم عن طريق الخلايا النائمة لزرع الفتن  بين شيوخ  العشائر والإدارة الذاتية, لكن أبناء العشائر في سوريا أدركوا هذه المؤامرة بحقّ الأهالي في سوريا، فتوحّدوا فيما بينهم للوقوف ضد مخطّطات الاحتلال التركي الذي يسعى لتخريب سوريا".

ودعا محمد صادق في نهاية حديثه الأهالي في المناطق المحتلّة ألّا ينجرّوا وراء الاحتلال التركي وألّا ينقادوا وراء تجنيد أبنائهم لقتال أبنائهم, فالشعب السوري يعيش بكافة مكوناته وأديانه شعباً واحداً على أرض واحدة.

(كروب/إ)


إقرأ أيضاً