​​​​​​​صحفية لبنانية: بايدن يختلف عن ترامب في التعاطي مع ملفات المنطقة

رأت الصحفية اللبنانية، أورنيلا سكر، إن الجمهوريين يحسبون ملفاتهم بعكس الديموقراطيين، وأشارت إلى أن بايدن مختلفً عن إدارة ترامب حيال ملفات إسرائيل وتركيا وروسيا وإيران والصين التي هددت النظام العالمي.

وقالت الصحفية اللبنانية المتخصصة في العلاقات الدولية أورنيلا سكر: "الملفات التي بدأها ترامب من حيث عملية السلام مع إسرائيل، أو التعاطي مع تركيا، وروسيا وإيران، والحرب مع الصين، كل هذه القضايا العالقة هددت النظام العالمي".

وأوضحت الصحفية اللبنانية في حديث لوكالتنا "مع قدوم بايدن إلى السلطة سنشهد نوعًا من استراتيجية لا غالب ولا مغلوب، كما أنه سيعيد فتح ملف استئناف المفاوضات النووية بين إيران وواشنطن، بالإضافة إلى أنه لن يبادر بالحرب مع الصين، وستشهد السياسة الأمريكية في عهده المزيد من النشاط الدبلوماسي والتهدئة وتجميد بعض الملفات التي بادر بها ترامب واستعجل في حسمها".

وأشارت الصحفية اللبنانية المتخصصة في العلاقات الدولية، إلى "سياسة ترامب في التعاطي مع إسرائيل لتحسين علاقتها بالعرب، وقد قيل إن هناك دول عربية أخرى ستنضم إلى حلف التطبيع مع إسرائيل، ولكن ربما هذا الملف سيتم تجميده ويبطئ مساره في عهد بايدن".

وأضافت "بالعودة إلى مسألة ترسيم الحدود في لبنان فقد حسمته سياسة ترامب، ولكن مع بايدن قد تشهد السياسة في هذا الشأن مزيدًا من المراوغة والتناغم مع السياسة والتوجهات الإيرانية مما يخفف الضغط على حزب الله في لبنان، وقد تعود الأوضاع إلى المزيد من التهدئة في لبنان، بعد أن كانت الأمور تذهب باتجاه الحسم ووضع حزب الله في مأزق، ولكن هذا الموضوع ربما يعاد تجديده مع بايدن وتخفيف الضغط عليهم".

وأكدت الصحيفة اللبنانية قائلة: "وضع المنطقة بشكل كلّي سوف يتجه نحو المزيد من الاستقرار والأمان بعد أن مارس ترامب سياسة الهمجية والاستعلاء والتجويع والحصار، وربما قد نشهد نوعًا من الدبلوماسية والتخفيف من وتيرة الضغوطات والتوترات والنزاعات، خاصة وأن بايدن سيطرح نفسه مع سياسة الانفتاح والحوار مع كل حلفاء الولايات المتحدة".

(ي ح)


إقرأ أيضاً