​​​​​​​شبيبة حلب تنتقض نصرةً لمقاومة الكريلا في جبال كردستان

خرج اليوم، المئات من الشبيبة الثورية بحلب في مظاهرة رفضاً للهجمات التركية التي تستهدف مناطق الدفاع المشروع، ونصرةً لمقاومة مقاتلي الكريلا المدافعين عن أراضي كردستان.

وتجمّع الشبيبة أمام مركز حركة الشبيبة الثورية السورية الواقع بالقسم الغربي من حي الشيخ مقصود بحلب، حاملين صور القائد عبد الله أوجلان وأعلام حركة الشبيبة الثورية السورية وحزب الاتحاد الديمقراطي، بالإضافة إلى مشاعل النار.

وانطلقوا في مظاهرة جالت عدد من شوارع حيّي الشيخ مقصود والأشرفية، وعند وصولهم إلى الساحة بالقرب من حديقة الاستقامة الواقعة بحي الأشرفية، وقفوا دقيقة صمت، تلاها إلقاء الإداري في حركة الشبيبة الثورية السورية خمكين سردم كلمة، حيّا في بدايتها مقاومة الكريلا، فقال: "تحية لأبطال الكريلا أسود الجبال حامين معنى الحرية المرابطين على جبهات القتال".

وأشار سردم: "في الوقت الراهن تشهد جبال كردستان هجمات خطيرة يستخدم فيها العدو المعدات المتطورة، نستطيع القول بأنّ هذه الهجمات تستهدف وجود الشّعب الكردي ككلّ، وهي تجديد للمؤامرة التي حِيكت ضد القائد عبد أوجلان في عام 1999".

وتابع سردم: "القوى التي تورّطت في تلك المؤامرة تعاود اليوم لفرض مؤامرة جديدة، ومن أجل ذلك نشهد أنّ العزلة ازدادت شدتها، والهجمات أصبحت أضعافاً مضاعفة، والآن بعد شهر على الهجمات نجد بأنّ حزب الديمقراطي الكردستاني يمدّ يد العون للحكومة التركية الفاشية، ويعلن حرب الأخوة والخيانة برعاية حكومة إقليم باشور كردستان".

وأنهى الإداري في حركة الشبيبة الثورية السورية خميكن سردم حديثه بالتأكيد على: "أنّ الشبيبة اختارت الطّريق الذي سلكه شهداء الحرية في بذل الغالي والنفيس في سبيل الحفاظ على الحرية والمكتسبات المتحققة".

ثم انتهت المظاهرة بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة الكريلا في وجه الاحتلال التركي.

(م،ع/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً