​​​​​​​شبيبة الاتحاد الديمقراطي في إقليم الفرات: سائرون على نهج القائد

أصدر شبيبة إقليم الفرات لحزب الاتحاد الديمقراطي بيانًا إلى الرأي العام، دعوا فيه كافة المنظمات الإنسانية والحقوقية إلى القيام بواجبهم تجاه انتهاكات تركيا بحق القائد عبد الله أوجلان والمعتقلين السياسيين الكرد في السجون التركية، مؤكدين السير على نهج أوجلان ورفع وتيرة النضال ضد الاحتلال التركي وسياسته.

ويأتي هذا البيان بالتزامن مع اقتراب الذكرى السنوية الـ 22 للمؤامرة الدولية على القائد عبدالله أوجلان التي بدأت في الـ 9 من تشرين الأول عام 1998، وانتهت باعتقاله في 15 شباط عام 1999، وشاركت في المؤامرة دول عدة.

وقرأت عضوة شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي في إقليم الفرات، نسرين مسكو، البيان باللغة الكردية بمشاركة العشرات من أعضاء شبيبة الحزب، وذلك أمام مبنى نادي برخدان التابع لشبيبة الاتحاد الديمقراطي في مدينة كوباني.

وجاء في البيان:

 "بعد المؤامرة الدولية على القائد، تمارس الدولة التركية كافة الانتهاكات بحق السجناء والقائد عبدالله أوجلان، وتفرض عليه عزلة مشددة، حيث لا تسمح لأسرته أو محاميه اللقاء به، بهدف قطع الصلة بين القائد عبدالله أوجلان والشعب الكردي، وإخماد ثورة الشعب الكردي بشخصية القائد".

وقالت نسرين عبر البيان "من أجل ذلك نحن شبيبة الحزب الديمقراطي سنرفع من وتيرة النضال ضد السياسة الممارسة على القائد عبدالله أوجلان والشعب الكردي، وسنسير على نهج وفكر وفلسفة القائد"، مناشدة كافة الأحزاب الكردية رفع وتيرة النضال ضد الاحتلال والاستبداد.

واستنكر البيان كافة القوى التي شاركت في المؤامرة الدولية على القائد عبدالله أوجلان، داعيًا كافة المنظمات الإنسانية والحقوقية إلى القيام بواجبها تجاه انتهاكات تركيا بحق القائد والمعتقلين السياسيين الكرد في السجون التركية.

وأكدت نسرين في ختام البيان على النضال والمقاومة عبر السير على نهج القائد عبدالله أوجلان "والعمل على إنجاح مشروع الأمة الديمقراطية، لأنه مشروع يلخص قضية إنسانية تضمن حقوق المرأة والعدالة الاجتماعية وأخوة الشعوب".

 واختتم البيان بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة القائد عبدالله أوجلان ومقاومة السجون.

(م ع/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً