​​​​​​​رسالة أبناء دير الزور: فتنة الماضي لن تفرق شعوب الحاضر والمستقبل

أكد فريقا نادي الجزيرة ودير الزور اللذان شاركا في الكرنفال الرياضي الذي أقيم بمناسبة الذكرى الـ 16 لانتفاضة قامشلو أن فتنة الماضي لن تفرق شعوب الحاضر والمستقبل، وبروح شهداء 12 آذار سيحققون مشروع الأمة الديمقراطية.

يصادف اليوم الذكرى السنوية الـ16 لانتفاضة قامشلو، وبهذه المناسبة نظمت هيئة الشباب والرياضة في إقليم الجزيرة، اليوم، كرنفالاً رياضياً في ملعب شهداء 12 آذار، تحت شعار "أخوة الشعوب هي ضمانة حرية المجتمعات"، واكتظت مدرجات الملعب بآلاف الحضور من مختلف مناطق قامشلو ودير الزور.

وزُين ملعب شهداء 12 آذار بصور جميع الشهداء الذي استشهدوا خلال انتفاضة قامشلو، والبالغ عددهم 36 شهيداً، وصور القائد عبدالله أوجلان، وأعلام قوات سوريا الديمقراطية، ووحدات حماية الشعب والمرأة وحركة المجتمع الديمقراطي.

وعُلق على أسوار ملعب شهداء 12 آذار لافتات كتب عليها "نرفض كل أنواع الإنكار والصهر القومي"، و"لنعمل معاً من أجل سورية ديمقراطية تعددية"، و"أخوة الشعوب هي ضمانة حرية المجتمعات".

وحاولت السلطات السورية في يوم 12 آذار 2004 خلق فتنة طائفية بين الشعبين الكُردي والعربي على خلفية مباراة لكرة القدم أقيمت بين فريق نادي الجهاد (قامشلو)، وفريق نادي الفتوة (دير الزور)، حيث قمعت السلطات السورية الكرد في ذلك اليوم وأطلقت الرصاص الحي عليهم.

خلال فعاليات الكرنفال الرياضي أوضحت الرئيسة المشتركة لمجلس مقاطعة قامشلو بروين يوسف أن النظام السوري حاول خلق فتنة بين بين الشعبين الكُردي والعربي، وقالت: " شبان الكُرد لم يستسلموا لسياسيات وهجمات النظام البعثي لأنهم أدركوا قيمة قضيتهم".

وأشارت بروين يوسف إلى أن: "المباراة الودية التي نشاهدها اليوم بين الفريقين أفشلت جميع محاولات النظام، والتي حاولت من خلالها ضرب المكونات ببعضها البعض".

ومن جانبه بيّن الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة قامشلو علي عمر أن أعداء الشعب الكُردي ومحتلي كردستان يريدون على الدوام النيل من الشعب الكُردي، ويخططون على الدوام فك التلاحم بين شعوب المنطقة، وخلق الفتن والنعرات فيما بينهم، وأكد أن الشعب الكُردي شعب مسالم، وبنضاله حوّل الفتنة إلى وحدة بين الشعوب.

فتنة الماضي لن تفرق شعوب المستقبل

بعدها أقيمت مباراة ودية بين ناديي الجزيرة ودير الزور، وقبل البدء تبادل لاعبو الناديين أكاليل الورود، وحمل فريق نادي دير الزور لافتات كتب عليها "فتنة الماضي لن تفرق شعوب المستقبل"، و"بروح شهداء 12 آذار نحو مشروع الأمة الديمقراطية"، بينما حمل فريق نادي إقليم الجزيرة "بروح شهداء 12 آذار نحو توحيد الصف الكُردي".

وخلال مجريات المبادرة شجع الحضور كلا الفريقين، تأكيداً على أن أخوة الشعوب أقوى من كافة المؤامرات.

وبعد انتهاء المباراة قدمت هيئة الشباب والرياضة درعاً تقديرياً لفريق نادي دير الزور.

(كروب/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً