​​​​​​​قيادة YBŞ تصدر بياناً حول استهداف مسيّرة تركية سيارة لوحداتهم في شنكال

أكدت قيادة وحدات مقاومة شنكال YBŞ أن الهجوم التركي بطائرة مسيّرة على سيارة لوحداتهم في قرية بهرافا التابعة لخانصور بقضاء شنكال، لم يلحق أي أضرار برفاقهم، لافتة أن الاحتلال التركي يستهدف أبناء المجتمع الإيزيدي منذ إبادة 2014، لإتمام ما لم يستطع داعش إتمامه.

أصدرت قيادة وحدات حماية شنكال (YBŞ)، بياناً حول الهجوم الذي استهدفت فيه طائرة مسيّرة للاحتلال التركي اليوم، سيارة للوحدات في مقر عسكري للجيش العراقي بقرية بهرافا التابعة لخانصور في قضاء شنكال.

جاء في مستهل البيان الذي نشرته وكالة روج نيوز: "زادت الدولة التركية المحتلة منذ أسبوعين من تحركات طائراتها المسيّرة المسلحة فوق ساحتنا، فاستهدفت اليوم سيارة لنا بطائرة مسيّرة مسلحة مرتين عند الساعة 9.30 – 10.00، ولم يلحق برفاقنا أي أضرار نتيجة هذا الهجوم".

أضاف البيان "تواصل دولة الاحتلال التركي هجماتها الوحشية على المنطقة وشعوب الشرق الأوسط، خاصة ضد شعبنا الإيزيدي وشعوب المنطقة فيهاجمنا بأساليب مختلفة، حيث غيّرت الدولة التركية المحتلة أساليبها الهجومية القديمة بعد تحرير شنكال من مرتزقة داعش الوحشيين، وبدأت تهاجم شعبنا بالطائرات المسيّرة المسلحة".

وأوضحت قيادة YBŞ "أن دولة الاحتلال التركي تريد بهذه الهجمات إتمام عمليات داعش التي لم يتممها، فتستهدف شعبنا بموقفها هذا منذ يوم الإبادة وحتى يومنا هذا بأساليب الخوف اللأخلاقية وضد الإنسانية، وتريد بهذه الهجمات دب الرعب والخوف بين شعبنا الإيزيدي الذي يعود هذه الأيام لدياره وسلبه إرادته وهويته”.

ودعا البيان جميع شعوب المنطقة وفي مقدمتهم الشعب الإيزيدي لاتخاذ موقف حازم، "ويجب أن يكون شعبنا منظماً دائماً ضد الاحتلال والإبادة، ونكرر وعدنا في الدفاع الأكبر عن الشعب والثأر لجميع شهدائنا وشهداء المجازر، سنقاوم ضد جميع أنواع الاحتلال ونصعد من نضالنا حتى آخر لحظة من حياتنا، وسنكون مستعدين وأقوى من الأمس في سبيل ذلك".

(س ر)