​​​​​​​قيادة منطقة حفتانين: الذين يعملون مع العدو يرتكبون جرائم بحق شعبهم ووطنهم

حذرت قيادة منطقة حفتانين الواقعة ضمن مناطق الدفاع المشروع "مديا"، الذين يعملون مع العدو، وقالت إن عملهم هذا منافٍ للوطنية.

أصدرت قيادة منطقة حفتانين بيانًا إلى الرأي العام، حول تعامل بعض الأشخاص في باشور "جنوب كردستان مع الاحتلال التركي، موضحة أنهم حذروا هؤلاء قبل الآن من مغبة هذا التعامل، وقالت إنه مازال هناك أشخاص مستمرين في العمل مع العدو.

وجاء في نص البيان:

"لقد أظهر مقاتلو حركة التحرر الكردستانية مقاومة عظيمة في كل مكان من كردستان، ومؤخرًا في غاري وحفتانين وحققوا انتصارًا كبيرًا للشعب الكردي. لقد خرج شعبنا إلى ساحات نوروز بمعنويات عالية، وهذه المعنويات استمدها من الروح الفدائية لمقاتلي الكريلا، وأظهر مرة أخرى أنه شعب منتفض".

ففي هذه المرحلة، لن تتخلَ دولة الاحتلال التركي عن مخططاتها الاحتلالية، بل تسعى إلى زيادتها، كما أنها تسعى إلى إشراك بعض الأشخاص من باشور "جنوب كردستان" على وجه الخصوص في خططها هذه، واستخدامهم لمآربها القذرة.

هناك بعض الأشخاص يقدمون على مساعدة للمحتلين من أجل مصالحهم الشخصية، ويعملون في أعمال الطرق في منطقة بكتوريا في تلة كوردينه في حفتانين، حيث يتم تعبيد هذا الطريق في كردستان لتسهيل الهجمات الاحتلالية.

إن المشاركة في أعمال الطرق تعني خدمة العدو وهذه جريمة كبرى بحق الشعب الكردي وكردستان.

قيادتنا حذرت هؤلاء الذين يعملون في خدمة المحتلين. وقد أدرك الكثيرون الوجه الحقيقي للعدو المحتل، وتخلوا عن خدمته. لكن البعض ما زالوا يخدمونه ويلعبون دورًا في احتلال جنوب كردستان.

 ندعو هؤلاء مرة أخرى إلى التوقف عن تقديم خدماتهم للعدو المحتل المنافية للوطنية وحب الوطن".


إقرأ أيضاً