​​​​​​​قسد: ما جرى في دير الزور جزء من مخطط طويل المدى وتكاتف العشائر أفشله

قالت القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية إن ما حصل في دير الزور هو جزء من مخطط طويل الأمد يقف خلفه النظام السوري وتركيا الداعمان الرئيسيان لخلايا داعش، وأكدت أنه بفضل تكاتف والتفاف العشائر حول قواتهم تمكنوا من إخماد نار الفتنة.

وأصدرت اليوم القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية بياناً إلى الرأي العام بخوص الأحداث التي شهدها ريف دير الزور في الأيام الماضية، وقالت في البيان:

ما حصل في دير الزور جزء من مخطط طويل المدى

"لم يكن ما حصل في دير الزور وليد الساعة أو نتيجة لحظية لعمليات اغتيال طالت عدداً من وجهاء ورؤساء العشائر في منطقة دير الزور، إنما جزءاً من مخطط طويل المدى للقوى والأطراف التي تعادي إدارة المنطقة، والتي تسعى جاهدة لتأليب أهالي تلك المنطقة ضد الإدارة وإحداث البلبلة لأهداف باتت معلومة للجميع، والتي بدأت مع بداية حملة القضاء على داعش في ريف دير الزور واشتدت وتيرتها بعد المعركة الأخيرة التي استهدفت داعش في آخر معاقله، كيف لا وقد كانت داعش الذراع الطويلة التي يمارسون من خلالها ألاعيبهم القذرة ضد أهالي المنطقة وإدارتها المدنية والتي باتت تعمل على استخدام بقايا داعش وخلاياه النائمة التي ماتزال نشطة على امتداد تلك المناطق بعد قطع تلك الذراع والقضاء عليها بشكل كامل، وخصوصاً أنه لم يعد بالإمكان لتلك الخلايا إعادة تنظيم نفسها واستعادة قوتها كما كانت لا سيما أن الأهالي قاموا بتنظيم أنفسهم وتأسيس إداراتهم وقدموا الغالي والنفيس في سبيل تحرير مناطقهم من الإرهاب الظلامي، فلم يعد ممكناً استغلالهم وسوقهم إلى تلك الألاعيب.

بات مكشوفاً أن النظام السوري وتركيا يساندان الخلايا وبقايا داعش

سعت تلك الخلايا من بقايا داعش جاهدة إلى إحداث البلبلة سواء عن طريق الاغتيالات ونشر الشائعات وعمليات التلغيم والتفخيخ بدعم ومساندة مباشرة من تلك القوى التي باتت معلومة ومكشوفة للجميع التي يأتي على رأسها وفي مقدمتها جهات مرتبطة بالنظام السوري وحلفائه؛ ومن جانب آخر تركيا ومرتزقتها أيضاً والتي تلعب دوراً أساسياً ضمن هذه المعمعة؛ حيث أن عدداً كبيراً منهم هم من أهالي هذه المنطقة وقد كان لهم تنظيم سابق ضمنها تحت مسمى الجيش الحر وجبهة النصرة.

مخططاتهم هي ضرب السلم الأهلي

استهدفت تلك القوى عبر مخططاتها الأمن والسلم الأهليين وتخريب الوضع الخدمي والإداري وإضعافه وإحداث الشرخ والتفرقة بين عشائر المنطقة والإدارة المدنية، وكذلك تحريض تلك العشائر ضد بعضها البعض وتأليبها ضد قوات سوريا الديمقراطية وقوات التحالف الدولي.

حالة الفوضى تلك تستهدف كل مكونات المنطقة

إننا في قيادة قوات سوريا الديمقراطية في دير الزور، نؤكّد بأن حالة الفوضى والاضطراب التي تشهدها المنطقة، لا تستهدف عشيرة بحد ذاتها ولا مكوناً بعينه، فكل مكونات المنطقة مستهدفة ومتضررة من استمرار هكذا وضع وما يحصل من استهداف لأهلنا في قامشلو وديريك و عين عيسى  منذ سنوات ومؤخراً في كوباني من استهداف طائرة مسيرة لثلاث نساء بادٍ للعيان، واستهداف داعش لأهلنا في دير الزور هما أكبر الأمثلة  على امتداد تلك الممارسات  فلا أحد مستثنى، وبالتالي فما يحصل هو برنامج مدروس ومخطط له يجري تنفيذه على المدى الطويل من قبل كافة القوى والأطراف المستفيدة وعلى رأسها تركيا والنظام السوري والتي لا تتوانى عن تقديم دعمها المباشر وغير المباشر لداعش.

تكاتف العشائر والأهالي مع قواتنا أفشل تلك المخططات

كما نؤكد أن ما يتم الترويج له عن أن قوّاتنا هي المتسبب بهذه الأزمة وأن عشائر المنطقة طالبتها بالخروج من المنطقة فهو ما ليس له أي أساس، بل على العكس فإن ما أرادوا تنفيذه لم يتحقق لعدة أسباب أولها أن من يدير هذه المنطقة هم أبناؤها الذين يتولون حماية مناطقهم بأنفسهم ويقومون بتنظيم أنفسهم، وكذلك العلاقات المتينة التي تربط قوات سوريا الديمقراطية وهذه العشائر ووجهائها كون هذه القوى هي من فلذات أكبادهم وكذلك ما بين الأهالي والإدارات والمجالس المحلية، دون أن ننفي وجود بعد الشكاوى الجدية في هذا الخصوص فيما يتعلق بنقص في الخدمات، أي بمعنى أن تكاتف العشائر وأهالي المنطقة حول قواتها ومجالسها المحلية هو السبب الرئيسي في إفشال هذه المخططات.

لأن قواتنا تحظى بقبول واحترام الجميع تتعرض لحملات تشويه

إن ما تتعرض له قواتنا من استهداف إعلامي مباشر وحملات تشويه إنما سببه الأساسي أنها تحظى بقبول واحترام كافة مكونات المنطقة وذات بنية قوية ومتماسكة. وعلى مبدأ المثل القائل “الشجرة المثمرة هي التي تقذف بالحجارة” يتم استهداف هذه القوات من قبل تلك الأطراف عبر الترويج لدعايات مغرضة وإلصاق تهم باطلة بها لا صلة لها بالحقيقة بهدف تشويه صورة هذه القوات لدى الرأيين العام المحلي والعالمي.

نؤكد بأننا لا نستهدف بحملاتنا سوى خلايا داعش

نعود ونؤكد أننا في قوات سوريا الديمقراطية لم نتعدَّ على أحد، باستثناء استهدافنا لتنظيم داعش الإرهابي وخلاياه النائمة التي ما تزال منتشرة على امتداد هذه المنطقة، وخصوصاً أن هذا التنظيم استهدف أولاً أهالي هذه المنطقة وعشائرها، حيث مجزرة الشعيطات التي راح ضحيتها المئات من أبناء العشيرة على يد إرهابيّي داعش ماثلة للعيان، وهنا يتضح بشكل جلي لا لبس فيه أن القوى والأطراف التي تحاربنا وتسعى لتشويه صورتنا تعبّر عن نفسها بشكل فاضح وتعلن دعمها الصريح للتنظيم الإرهابي؛ داعش.

رغم كل محاولات التشويه يزداد التحاق شباب العشائر بقواتنا

رغم كل محاولات تلك القوى لإحداث الفتنة والشرخ في المنطقة، وسعيها لتشويه صورتنا، إلا أننا وعلى العكس نرى تزايداً في التحاق الشباب من أبناء عشائر هذه المنطقة بصفوفنا، ورغم ما يحصل إلا أن كافة العشائر على امتداد المنطقة في الجزيرة والرقة تعلن تكاتفها وعمق ارتباطها بقواتنا التي تحمي حاضر ومستقبل المنطقة رغم ما تتعرض له من مخاطر وتهديدات.

نثمّن عالياً موقف العشائر.. وبتكاتفهم ستزول الفتنة من جذورها

إننا في قيادة قوات سوريا الديمقراطية، نثمّن عالياً موقف العشائر؛ بشيوخها ووجهائها مقابل التطورات الأخيرة، ونستذكر ببالغ الاحترام من فقد حياته ضحية لعمليات ومخططات قذرة، الذين أصبحوا شهداء لمواقفهم ضد المعتدين وكل من تسول له نفسه بإحداث القلاقل والفوضى في المنطقة، ونؤكد أن تكاتفكم والتفافكم حول قواتكم هو ضمانة استمرارها في القيام بواجباتها الوطنية، وكلنا ثقة بأنهم كما كانوا جنباً إلى جنب قواتهم في محاربة داعش، فسيكونون كتفاً إلى كتف إلى جانبنا في مواجهة هذه الفتنة حتى إزالتها من جذورها.

نثمّن جهود التحالف الذي أوضح الصورة الحقيقية للعشائر

ونثمّن جهود التحالف الدولي حيث مساهمته في توضيح الصورة الحقيقية والوقوف إلى جانب العشائر وجميع أهالي المنطقة وذلك عبر عقد الكثير من الاجتماعات واللقاءات مع أهالي ووجهاء وعشائر المنطقة والدور العسكري له إلى جانب قواتنا على الأرض في مواجهة الإرهاب.

نشكر كل من ساهم في إخماد نار الفتنة

كذلك نتوجه بالشكر والامتنان لكل من ساهم ولو بالمحاولة من وجهاء إقليمي الجزيرة والفرات في إخماد جذوة نار الفتنة، ووقف إلى جانبنا في هذا المنعطف في مواجهة الأيدي التي حاولت أن تعيث خراباً في منطقتنا".

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً