​​​​​​​PYD: عثمان سليمان ناضل من أجل التلاحم بين المكونات السورية

استذكر حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) في بيان, الذكرى السنوية 12 لاستشهاد الأستاذ "عثمان سليمان", مجدداً العهد على السير في دربه حتى الوصول إلى مجتمع ديمقراطي حرّ.

وأصدر المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) بياناً في الذكرى السنوية 12 لاستشهاد الأستاذ وعضو مجلس الشعب (سابقاً) عثمان سليمان "أوصمان دادالي", الذي استشهد نتيجة التعذيب الذي تعرض له من قبل نظام البعث بتاريخ الـ 18من شباط عام 2008.

وأشار البيان إلى نضال الشهيد عثمان سليمان من أجل التلاحم بين المكونات السورية بكردها, وعربها, وسريانها وتركمانها, موضحاً "كان صديقاً للجميع يلجؤون إليه عند الحاجة، ولهذا أصبح رمزاً اجتماعياً بارزاً في شمال وشرق سوريا، وبشعبيته أصبح عضواً في مجلس الشعب السوري، بأصوات الشعب ـ عندما سمح النظام بهامش من الحرية ـ في الانتخابات التشريعية عام 1990، مما منحه فرصة للتحرك والتواصل، في كافة أنحاء سوريا من الساحل السوري وصولاً إلى الجنوب في درعا والسويداء".

ولفت البيان إلى دور الشهيد عثمان سليمان الفعال ضمن حزب الاتحاد الديمقراطي منذ التأسيس, مبيناً أنه كان عضواً فعالاً ضمنه، يعمل من أجل الوحدة المجتمعية الوطنية, وهذا ما كان يقض مضجع الشوفينية، وبات مستهدفاً من قبلها, وفرضت عليه شتى الضغوطات.

تعرض للاعتقال أكثر من مرة، كان آخرها كان في 27/2/2007 من قبل فرع الأمن السياسي في مدينة حلب, إلى أن استشهد نتيجة التعذيب والإهمال.

وأكد الاتحاد الديمقراطي في ختام بيانه على مواصلة السير في درب الشهيد عثمان سليمان إلى أن تتحقق أهدافهم في بناء مجتمع حرّ ديمقراطي يضم كافة المكونات والانتماءات، ضمن بوتقة الأمة الديمقراطية.

(ر ح)

ANHA


إقرأ أيضاً