​​​​​​​نتنياهو يريد تشكيل حكومة لليهود و"العرب"

أعلن بنيامين نتنياهو، المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة، أنه ينوي تشكيل حكومة تخدم جميع المواطنين اليهود والعرب، لكن مراقبين اعتبروا هذا تشديدًا على العرب، ومحاولة منه لتشجيع الحركة الإسلامية على الانضمام إلى ائتلافه الحكومي.

بعد ساعات من قرار الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، أمس الثلاثاء، تكليف رئيس الوزراء المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، رسميًّا بتشكيل الحكومة المقبلة، وتوجُّه خصومه السياسيين ورجال القانون إلى المحكمة لسحب هذا التوكيل، أعلن نتنياهو أنه ينوي تشكيل حكومة تخدم جميع المواطنين، اليهود والعرب.

وقال نتنياهو، في لقاء له مع كتلة حزبه الليكود البرلمانية، إنه حصل على كتاب التكليف بحق، بفضل تصويت أكثر من مليون ناخب لليكود، وإنه سيشكل حكومة تخدم جميع المواطنين، اليهود والشركس والمسلمين والمسيحيين والدروز والبدو والعرب.

وأضاف نتنياهو: "كما جلبت السلام مع 4 دول عربية لمصلحة جميع سكان إسرائيل، وكما جلبت التطعيم لمصلحة جميع السكان، فسأقيم حكومة جديدة بشكل مؤكد وسيكون هدفها خدمة الجميع".

لكن مراقبين اعتبروا هذا تشديدًا على العرب، ومحاولة منه لتشجيع الحركة الإسلامية برئاسة النائب منصور عباس، على الانضمام إلى ائتلافه الحكومي.

وقالت مصادر مقربة منه، إن نتنياهو سيحاول الإسراع في تشكيل حكومة، وسيلتقي، اليوم الأربعاء، مع حلفائه من تكتل اليمين، وسيحاول استغلال أقل ما يمكن من المدة المعطاة له، وهي 28 يومًا يمكن تمديدها 14 يومًا أخرى. وقال إنه واثق من أنه سينجح في تشكيل الحكومة.

وكان ريفلين استهل صباحه، أمس، بالإعلان عن أنه بعد تخبط كبير، قرر مرغمًا، تكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة، وقال: "لقد تخبطت بأن أمنح سياسيًّا متورطًا في لوائح اتهام بالفساد مهمة رفيعة كهذه، لكن المنافسين الآخرين لم يتفقوا على مرشح ذي قدرات أفضل، لذلك لم يكن هناك مفر من تكليف نتنياهو".

ولكن ريفلين ليس الوحيد الذي يعارض تكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة الجديدة، إذ أعلنت مجموعة (صيانة الديمقراطية) أنها ستلتمس للمحكمة العليا، ضد قرار ريفلين تكليف نتنياهو بتشكيل الحكومة، ووصفت القرار بغير الصائب في ظل استمرار محاكمة نتنياهو بملفات فساد، وأنها ستطالب بسحب كتاب التكليف منه.

كما أعلن رئيس حزب (يسرائيل بيتينو) أفيغدور ليبرمان، أنه سيطرح مشروع قانون يمنع نتنياهو من تشكيل الحكومة.

(د ع)


إقرأ أيضاً