​​​​​​​نساء الرقة والطبقة يطالبْن بمحاسبة مرتكبي الاغتصاب الجماعي في سري كانيه المحتلة

استنكرت إدارات المرأة في الرقة والطبقة جريمةَ الاغتصاب الجماعي التي ارتكبها مرتزقة الاحتلال التركي بحق إحدى المعتقلات في سجونهم، وطالبت المجتمع الدولي بالتحرك الفوري ومحاسبة مرتكبي هذه الجريمة.

وتعرضت (ر. ب) بعد اعتقالها لدى المخابرات العسكرية التابعة للاحتلال التركي، للاغتصاب بشكل جماعي من قبل المرتزقَيْن سعد قيطون وعبدالرزاق المولود.

هذا وأدلت إدارة المرأة في الرقة - اليوم الأحد - ببيان إلى الرأي العام، قرأته عضوة لجنة الصلح  في الإدارة زهرة الشلاش.

وجاء في مستهل البيان: "باسم نساء الرقة ندين ونستنكر الأعمال الإجرامية واللاأخلاقية بحق نسائنا اللواتي في المناطق المحتلة من قبل الحكومة التركية، ومرتزقتها حيث تمّ اغتصاب سبع وستين امرأةً منذ دخول المرتزقة إلى أراضينا في عفرين وتل أبيض ورأس العين ومن بينهن السجينة (ر. ب)، والتي تم اغتصابها من قبل المرتزق (سعد قيطون) والمرتزق (عبدالله المولود)". إن المرتزقة لا يمتّون إلى الأخلاق بصلة.

وأشار البيان إلى أن "الحادثة البشعة أعطت الصورة الحقيقية لهؤلاء المجرمين وداعميهم الذين لا يمتّون إلى الأخلاق بصلة، حيث أصبحت النساء هدفاً لهم، ولغايتهم الوحشية".

وأدان البيان صمتَ منظمات حقوق الإنسان والمنظمات النسوية العالمية عن "عدم وضع حدٍّ صارمٍ للجرائم التي يرتكبها الاحتلال التركي ومرتزقته بحق نسائنا اللواتي دفعن أكبر ضريبة في العالم من خلال تعرضهن للقتل والاعتقال والاغتصاب وبالأخص بعد دخول الدولة التركية إلى مناطقنا في شمال وشرق سوريا".

وانتقد البيان "صمت دول الشرق الأوسط الذي يعبّر عن مدى انفصال الدول العربية عن قضيتنا وثورتنا التي دفعنا ثمنها ثلاثة عشر ألف شهيد وخمسةً وعشرين ألف جريح، بالإضافة إلى أكبر جريمةٍ عرفتها الإنسانية وهي اغتصاب النساء وانتهاك اعراضهن".

واُختُتِم البيان بترديد الشعارات التي تحيّي مقاومة المرأة الحرة، ومقاومة الشعوب وقوات سوريا الديمقراطية.

بيان مجلس المرأة في الطبقة

وفي السياق ذاته، أدلى مجلس المرأة في الطبقة ببيان إلى الرأي العام، و قرئ من قبل إدارية المجلس رانيا بيطار.

وجاء في البيان:

"إن تزايد وتيرة الانتهاكات التي يمارسها الاحتلال التركي ومرتزقته على شعوب المناطق المحتلة، وارتكاب جرائم تقشعرّ لها الأبدان ليس لها أي صلة بالإنسانية ".

وأشار البيان إلى جريمة اغتصاب (ر. ب) قائلاً: "في تاريخ 12 شباط أقدم عناصر مرتزقة الشرطة العسكرية التابعة للاحتلال التركي في منطقة سري كانيه على اغتصابٍ جماعي لإحدى السجينات عندهم".

واستنكر مجلس المرأة في الطبقة الجريمة وقال: باسم إدارة مجلس المرأة في الطبقة ندين ونستنكر بشدة الأعمال الإجرامية الممارسة بحق نساء سوريا، ونطالب كل منظمات حقوق المرأة والإنسان ومنظمات المجتمع الدولي بالتحرك الفوري والتوقف عن دور الشاهد الصامت، ومحاسبة مرتكبي هذه الجريمة، وكل الجرائم التي سبقتها بحق نسائنا وشعبنا، في المناطق المحتلة، وطرد العدو التركي من أراضينا".

وفي ختام البيان ردّدت عضوات مجلس المرأة في الطبقة الشعارات: عاشت مقاومة المرأة الحرة، يسقط الاحتلال التركي ومرتزقته.

(كروب/ س ر)

ANHA


إقرأ أيضاً