نجم الدين ملا عمر: أوجلان مدرسة ومنارة للشعوب الثورية

قال نجم الدين ملا عمر إن إرادة القائد عبد الله أوجلان لم تهزم حتى في العزلة المشددة، بل على العكس، تم تعزيز حركة الحرية، وأضاف الأطراف العنصرية والرجعية.

حول العزلة المشددة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان، أجرت وكالتنا لقاء مع الأمين العام للحزب الشيوعي الكردستاني، نجم الدين ملا عمر.

في بداية حديثه أشار نجم الدين ملا عمر إلى أنه لم يشهد العالم عزلة مشددة كالتي تمارس على القائد عبد الله أوجلان، وقال: "لأن أفكار وفلسفة أوجلان لها تأثير مباشر على عموم كردستان، وهي كفيلة بخلق ثورة ديمقراطية، لذا فإن الدولة التركية تخاف منه إلى هذا الحد".

′إيديولوجية أوجلان أصبحت مدرسة ومنارة للشعوب الثورية وخاصة الشعب الكردي′

وأردف ملا عمر في حديثه بالقول: "الدولة التركية تعتقد أن قضية الشعب الكردي في روج آفا وعموم كردستان ستبقى معقدة مادام أوجلان معتقل في السجن، لكنهم لا يعرفون أن أيديولوجية أصبحت مدرسة ومنارة للشعوب الثورية عامة والشعب الكردي خاصة."

′ليست تركيا وحدها من تقف خلف العزلة المشددة المفروضة على أوجلان′

نجم الدين ملا عمر أوضح أنه ليست الدولة التركية فحسب، تقف وراء العزلة المشددة المفروضة على القائد أوجلان، وقال "القوى الاستبدادية والاستعمارية التي هدفها إبادة الشعوب هي أيضًا مشتركة في هذه العزلة".

وقال نجم الدين ملا عمر في سياق حديثه أن الأزمات والقضايا العالقة في الشرق الأوسط، مرتبطة بالعزلة المشددة المفروضة على القائد أوجلان، لأن أوجلان له أفكار وتوجيهات لحل الأزمات العالقة، وأضاف "هذا معلوم، فحتى لو ظهر شخص آخر كالقائد أوجلان، وناضل من أجل المساواة، ووقف في وجه إبادة الشعوب، كان سيتم محاربته هو أيضًا، ولكن فكر القائد، منح القوة لحركة التحرر الكردستانية، وأفشل مخططات الأطراف التي تحاول إبادة الشعوب".

الأمين العام للحزب الشيوعي الكردستاني نجم الدين ملا عمر قال في نهاية حديثه "إذا لم يكونوا خائفين من فكر القائد أوجلان، لماذا لا يطلقون سراحه؟ وهنا أقول إنه من الواضح أن خوف الدول المهيمنة والاستعمارية من فكر أوجلان وفلسفته، جعلتهم يشددون العزلة المفروضة عليه، ولا يطلقون سراحه".

(د ج)

ANHA


إقرأ أيضاً