​​​​​​​مظاهرة لحركة الشبيبة في الشهباء تطالب بحرية أوجلان وتنديداً بالمؤامرة الدولية

نظمت حركة الشبيبة الثورية السورية في مقاطعتي عفرين والشهباء مظاهرة تنديداً بالمؤامرة الدولية التي حيكت ضد القائد عبد الله أوجلان والتي بدأت خيوطها من تاريخ  9 تشرين الأول من عام 1998.

وخرج اليوم المئات من حركة الشبيبة الثورية السورية في إقليم عفرين في تظاهرة ضمن حملة (حتماً.... سننتصر) وذلك للمطالبة بحرية القائد عبد الله أوجلان، واستنكاراً للمؤامرة الدولية التي أدت لاختطافه وسجنه.

وحمل المتظاهرون أعلام حركة الشبيبة الثورية السورية وحركة المرأة الشابة بالإضافة إلى صور القائد عبد الله أوجلان.

كما وحمل المتظاهرون يافطات باللغتين الكردية والعربية كُتبت عليها "لا للاحتلال، لا للعزلة المفروضة على القائد آبو، حتماً سننتصر".

وبدأت المظاهرة في قرية تل سوسين في مقاطعة الشهباء ردد خلالها المتظاهرون شعارات تستنكر ممارسات الفاشية وتحيّي مقاومة الشعب الكردي، وتندد بالعزلة المفروضة على أوجلان.

وبعدما جابت المظاهرة الشوارع الرئيسية للقرية وتوقفت في مدخل مخيم سردم في مقاطعة الشهباء.

تلا ذلك وقوف المشاركين دقيقة صمت، ثم ألقي بيان باسم حركة الشبيبة الثورية السورية وجاء في نص البيان:

"نحن شبيبة ثورة روج آفا في سوريا ندين ونستنكر المؤامرة الدولية التي حيكت ضد القائد عبد الله أوجلان قائد الديمقراطية الحرة، مثلما نعرف والجميع يعرف في التاسع من شهر تشرين الأول عام 1998 وبمؤامرة من أربع وثلاثون دولة حيكت مؤامرة سرية بين هذه الدول ضد القائد "آبو" والهدف من هذه المؤامرة محو الهوية الكردية وفلسفة الفكر الديمقراطي في الشرق الأوسط، ولكن رغم مرور اثنا وعشرين سنة من هذه المؤامرة واستمرارها لوقتنا هذا ومحاربتنا طيلة هذه السنوات الفائتة إلا أن هذه الدول الغاشمة لم تصل لهدفها ورغم تسلط هذه الدول التشدد في همجيتها على المجتمع الكردي خاصة ومجتمع الشرق الأوسط عامة"

"نبرهن لهم بأن هذا ليس وقت الحرية فقط بل وقت تحرير القائد آبو من خلف القضبان وتخليصه من بين أيدهم، وهذه المرة لن ندعو أية منظمة لا الحقوقية ولا الإنسانية للتدخل لنيل حرية القائد، لأنه أثبتوا طيلة الأعوام الماضية أنه ليس هناك أي منظمة حقيقية تطالب بحق أي إنسان أو الدفاع عنه، ولأننا ومنذ اثنتي وعشرين سنة كنا وما زلنا نقاوم ونعمل على هذه القضية مراراً وتكراراً وعلى هذا الأساس نقوم بحملة وعنوانها (حتماً سننتصر) بتحرير القائد من سجنه".

"ونحن شبيبة روج آفا نفذ صبرنا ولم يعد بمقدورنا الوقوف ولهذا السبب ندعو CPT للسير في هذه القضية بجدية تامة، بعزم شبابنا ونضالهم سنحطم جميع المؤامرات وإسقاطها حتى نحرر القائد عبد الله أوجلان".

وفي النهاية ردد الحاضرون شعارات تطالب بحرية القائد عبد الله أوجلان.

(ل)

ANHA