​​​​​​​مظاهرة في الدرباسيّة استنكاراً للعزلة المشدّدة على القائد أوجلان

تحت شعار "لندحر الاحتلال ولنحمي قيم ثورتنا"، خرج أهالي ناحية الدرباسية في مظاهرة حاشدة استنكروا فيها العزلة المشددة على القائد عبد الله أوجلان، وأدانوا سياسات دولة الاحتلال التركيّ حيال ذلك.

وتجمّع المئات من أهالي الدرباسية وقراها، بالإضافة إلى المؤسسات المدنية والعسكرية أمام مجلس عوائل الشهداء، وانطلقوا في تظاهرة جابت شوارع مدينة  الدرباسية، رفع المتظاهرون خلالها لافتات كُتب عليها "عاشت مقاومة إيمرالي"، "لا للاحتلال التركي لا للتغيير الديمغرافي في عفرين وسري كانيه وتل أبيض" بالإضافة إلى حمل صور القائد عبد الله أوجلان، مردّدين شعارات تحيّي مقاومة إيمرالي.

وعند وصول المتظاهرين ساحة الشهداء، وقفوا دقيقة صمت على أرواح الشهداء، تلاها إلقاء كلمة من قبل عضو المجلس العام في حزب الاتحاد الديمقراطي عبد الكريم صاروخان استنكر فيها العزلة على القائد أوجلان، وأدان سياسات تركيا القمعية، وقال: "نمرّ في هذا الوقت بمرحلة حسّاسة وصعبة كون قوتنا أصبحت موضوعاً دولياً، فجميع القوى الحاكمة والمعادية تريد أن تقف أمام  إرادتنا وقوّتنا في روج آفا لذلك تعمل على شنّ هجمات على المنطقة".

وتابع صاروخان: "إنّ تركيا تريد احتلال المنطقة بطرق وأساليب جديدة، فهي تهدف إلى الإبادة ومحو إرادة مكوّنات المنطقة، فردّ شعوب شمال وشرق سوريا على الاحتلال التركي هو تجمّعكم اليوم في ساحات النضال والمقاومة لاستنكار هذه السياسات والهجمات".

كما بيّن صاروخان أنّ تركيا وصلت إلى قناعة بأنّ تغييرات مهمّة وكبيرة  تحصل في الشرق الأوسط، ممّا ولّد لدى أردوغان مخاوف كبيرة، لذا رفعت من وتيرة هجماتها وتدخّلاتها في هذه المناطق وأجرت تغييرات ديمغرافية، فتركيا تعاني من حالة التشتت والضعف والتقسيم الداخلي لذا تتدخّل في شؤون كافّة الدول المجاورة".

ومن ثمّ انتهت التظاهرة بترديد الشّعارات التي تحيّي مقاومة إيمرالي، وتدين الممارسات الهمجيّة لدولة الاحتلال التركيّ.

(ب ح، أ ح/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً