​​​​​​​مُعزّون: الشّهداء مشاعل تنير درب الشّعوب نحو الحرية

توجّه المئات من أهالي ناحية تل براك, وأعضاء وممثّلون عن المؤسّسات المدنية والعسكرية إلى خيمة الشّهيد بشّار الموسى, معزّين ذويه، ومؤكّدين أنّ طهارة دماء الشهداء مشاعل نور تنير درب الشعوب نحو الحرية.

وتوافد، اليوم، المئات من أهالي ناحية تل براك إلى خيمة الشّهيد بشّار الموسى، الاسم الحركي برخدان انتقام، المقاتل في قوّات سوريا الديمقراطية، الذي استشهد أثناء المعارك ضدّ هجمات الاحتلال التركي ومرتزقته على مدينة تل تمر وريفها في الـ29 من شباط 2020.

ونصب مجلس عوائل الشّهداء في ناحية تل براك خيمة الشهيد بشّار الموسى أمام مركز مجلس عوائل الشهداء في الناحية، وزُيّنت بصور الشهيد بشّار، ورفاقه الّذين سبقوه في الشهادة.

وبوصول المعزّين، وقفوا دقيقة صمت احتراماً وإجلالاً لذكرى الشهداء, وأُلقِيت عدّة كلمات, من قبل القيادي في قوات سوريا الديمقراطية أحمد الدّرعان، والرّئيس المشترك لمؤسّسة عوائل الشّهداء ياسين العلي، وكلمة مجلس الناحية ألقاها النائب محمد العلي، وكلمة مؤتمر ستار ألقتها حنان سلمان.

وتوجّه المتحدّثون بالعزاء لذوي الشهيد بشّار, معبّرين عن تضامنهم معهم, ولفتت الكلمات إلى أنّ الشهيد يرتقي، ويزيّن سيرته الذّاتية بدمائه الطّاهرة، ويصبح شعلة تنير الطّريق أمام البشرية جمعاء.

وأنّ الشّهداء بتضحياتهم باتوا قصصاً تُروى وتُحفظ في التّاريخ, فهم ضحّوا بأرواحهم ليعيش الوطن.

هذا ولا تزال الوفود تتوجّه لخيمة الشّهيد بشّار الموسى، ومن المقرّر أن تستمرّ حتّى ساعات المساء.

(ش أ- ث أ/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً