​​​​​​​مثقفو عفرين: المقاومة هي ركیزة للنضال تنھلُ منھا المجتمعات المتعایشة في الشرق الأوسط

استذكر اتحاد مثقفي عفرين شهداء مقاومة 14 تموز، وأكدوا على أن "المقاومة ھي الحیاة الحقیقیة، وركیزة للنضال تنھلُ منھا المجتمعات المتعایشة في الشرق الأوسط

ونظم اتحاد مثقفي عفرين اليوم، تجمعًا في مركز ناحية الأحداث في مقاطعة الشهباء بالتزامن مع الذكرى السنوية الـ 38 لمقاومة 14 تموز.

وقرئ، خلال التجمع، البيان الذي أصدره المثقفون بهذا الصدد باللغة العربية من قبل عضوة الاتحاد فيدان محمد، وباللغة الكردية من قبل عضو الاتحاد علي كدرو.

البيان استذكر بداية شهداء مقاومة 14 تموز في سجن آمد، وأضاف "إن المقاومة ھي الحیاة الحقیقیة، مقاومة غدت ركیزة للنضال تنھل منھا المجتمعات المتعایشة في الشرق الأوسط، مكثفة بذلك جھودھا وكفاحھا المشترك حتى یكون النصر لقضیة الشعوب المؤمنة بالحقیقة التي ھي عشق، والحیاة الحرة للجمیع."

وأضاف البيان "قنادیل روج آفا المتقدة إیمانًا بوحدة العمل الوطني وبذلِ الكثیر من العمل البنّاء في سبيل إحیاء الأمان والاستقرار والتقدم لكلِّ النسیج السوري، صاحبُ الأحقیة في حلِّ قضایاه المصیریة".

وأنهى اتحاد مثقفي عفرين بيانهم بالقول "ومن ھنا، من ھذا المكان نحن مثقفو عفرین والشھباء، نرفعُ  صوتنا عالیًا حتى السماء، نرسل مع أشعة ثورة روج آفا لكل الشعوب الحرة المناضلة، والضمائر الحرة، صوتنا وكسرنا لقیود العبودیة والظلم".

(كروب/ك)