​​​​​​​مسؤول أمريكي يهدد بفرض عقوبات على شركات وأفراد لبنانيين لـ "انتهاكهم قانون قيصر"

قال مسؤول أمريكي رفيع المستوى إنه يأمل ألا تضطر واشنطن إلى اتخاذ موقف يجعلها تفرض عقوبات على شركات وأفراد لبنانيين لانتهاكهم "قانون قيصر" ضد النظام السوري.

وقال المبعوث الأمريكي الخاص إلى سورية جويل رايبورن إنه على علم بتقارير إخبارية تزعم أن الوقود والسلع الأخرى المستوردة إلى لبنان يتم تهريبها إلى سورية عبر شاحنات تعبر الحدود.

وأضاف نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون المشرق، خلال ندوة عبر الإنترنت مع مركز السياسة العالمية ومقره الولايات المتحدة، أن بعض التقارير تشير إلى "المساعدة الإنسانية المشروعة التي تمر عبر منظومة الأمم المتحدة"، ومع ذلك، أضاف ريبورن فإن هناك كمية كبيرة من الوقود يتم تهريبها إلى سورية من لبنان.

وشدد ريبورن على أن الولايات المتحدة لا تهدف إلى فرض عقوبات على أصدقائها أو شركائها بموجب قانون قيصر، مضيفًا أن واشنطن تريد العمل مع دول في المنطقة حتى "لا يفعلوا أشياء تتعارض مع الأنشطة الخاضعة للعقوبات".

وقال الدبلوماسي الأمريكي إن الولايات المتحدة تأمل ألا تضطر إلى معاقبة الشركات والأفراد اللبنانيين بموجب قانون قيصر لأن واشنطن تريد التركيز على نظام الأسد، وقال: "آمل ألا يضعنا مجتمع الأعمال اللبناني وآخرون في وضع يجعلنا نفرض عقوبات عليهم".

كما تحدث ريبورن عن شراء لبنان للكهرباء من سورية، محذرًا من أن "الكهرباء من نظام الأسد لن تنقذ قطاع الكهرباء اللبناني"، وقال: "يجب أن يكون هناك إعادة نظر في قطاع الكهرباء اللبناني، بدلًا من البحث عن إصلاحات مؤقتة ستخلق المزيد من المشاكل".

ويشار إلى أن لبنان اعتاد على شراء الكهرباء من سورية في السنوات الماضية، بموجب اتفاق تم التوصل إليه بين البلدين عام 1995.

هذا وبدأت الولايات المتحدة في 17 حزيران/يونيو تنفيذ "قانون قيصر"، الذي يعاقب 39 شخصًا وشركة، ومن بين الأهداف الخاضعة للعقوبات شركتا واجهة مسجلتان في بيروت، لبنان.

(ز غ)


إقرأ أيضاً