​​​​​​​مشاركات: يجب أن يكون المؤتمر وسيلة لحل مشاكل المجتمع كافة

أشارت الكلمات التي ألقيت خلال المؤتمر الثامن لمؤتمر ستار إلى أن يكون المؤتمر وسيلة لحل كافة المشاكل العالقة في المجتمع، ودعت النساء إلى أن يكّن القوة الحامية لانتصارات شمال وشرق سوريا.

وتحت شعار "بنضال هفرين وزهرة سننهي الاحتلال ونضمن ثورة المرأة" يُعقد في هذه الأثناء في بلدة رميلان المؤتمر الثامن لمؤتمر ستار في شمال وشرق سوريا.

وبدأت أعمال المؤتمر بالوقوف دقيقة صمت، ثم ألقت الناطقة الرسمية باسم مؤتمر ستار أفين سويد كلمة حول نضال المرأة في ثورة شمال وشرق سوريا ودورها في المؤسسات.

وتخلل المؤتمر بكلمات الضيوف، حيث ألقت القيادية في وحدات حماية المرأة زينب عفرين كلمة قالت في بدايتها: "يجب أن يكون المؤتمر وسيلة لحل المشاكل كافة التي تعانيها المرأة في المجتمع، لأنها أسست دورها القيادي من أجل انتصار الثورة".

وأضافت: " بفضل النساء والأمهات كافة وعلى رأسهن الشهيدة الأم عقيدة اللواتي ساندننا في جبهات القتال، دحرنا المرتزقة في مناطقنا وبتكاتف الشعوب حرّرنا أراضينا".

كما استذكرت القيادية زينب عفرين كافة الشهيدات اللواتي ضحين بأنفسهن في سبيل تحرير مناطق شمال وشرق سوريا ومواجهة الاحتلال التركي بكل جسارة ونضال.

وأنهت القيادية زينب عفرين كلمتها بالقول: "تستمر الدول الخارجية بمخططاتها العدوانية على شعبنا، لذلك على المرأة في كل الساحات، العسكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية، توسيع النضال ومواصلة حماية المجتمع من المخططات الدولية ومواجهتها".

'علينا أن نكون القوة الحامية لانتصارات شمال وشرق سوريا'

بدورها قالت الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي في شمال وشرق سوريا، بيريفان خالد، في كلمتها إن المرأة في شمال وشرق سوريا أصبحت بإرادتها أساس الثورة وأثبتت ذلك بمسيرتها الريادية في المتجمع، منوّهة إلى أن الثورة مرّت بالعديد من الصعوبات وبقيادة المرأة تجاوزتها.

وأشارت بيريفان إلى أن النساء في جميع المكونات وضعن بصمتهن في كل المجالات وحرّرن أرضهن بقيادة وحدات حماية المرأة من الاحتلال التركي وأدت دورًا مهمًّا في الصعد كافة.

وأنهت بيريفان خالد الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي في شمال وشرق سوريا كلمتها بالقول: "علينا نشر الديمقراطية في المجتمع ولاسيما بين النساء ليكن قوة حامية لانتصارات شمال وشرق سوريا".

وبعد الكلمات، أهدت عضوات مؤتمر ستار من مدن منبح وحلب ودير الزور وممثلات الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، صور شهيدات المرأة ودروع تذكارية للديوان المشرف على أعمال المؤتمر.

فيما بعد بدأ ديوان المؤتمر، المؤلف من 5 مندوبات، ببرنامج المؤتمر الذي يتضمن قراءة إرشادات القائد حول المرأة ودورها في المجتمع، وقراءة التقرير السنوي للعامين المنصرمين والنقاش عليه، ومن ثم انتخاب 5 مندوبات كمنسقية المرأة في شمال وشرق سوريا.

ومن المقرر أن تنتهي أعمال المؤتمر بجملة من القرارات.

(كروب/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً