​​​​​​​مرتزقة سوريين لرويترز: تركيا تنشر مرتزقة تابعين "للجيش الوطني السوري" في أذربيجان

أكد اثنان من المرتزقة السوريين إن تركيا ترسل مقاتلين سوريين تابعين لما يسمى الجيش الوطني، لدعم أذربيجان في صراعها المتصاعد مع جارتها أرمينيا، فيما تعهدت أنقرة بتكثيف دعمها لحليفها ذي الأغلبية المسلمة.

وقال اثنان من المرتزقة السوريين والذين ينتميان لجماعات مدعومة من تركيا في مناطق شمال سوريا المحتلة من تركيا لوكالة رويترز، إنهما سينتشران في أذربيجان بالتنسيق مع أنقرة.

وقال مرتزق سوري من (أحرار الشام) "لم أكن أريد أن أذهب، لكن ليس لدي أي نقود، فالحياة صعبة للغاية وفقيرة".

وقال كلا المرتزقين إن قادتهم الكتائب أخبروهما بأنهما سيكسبان حوالي 1500 دولار شهريا، ويعتبر هذا الراتب كبيراً بالنسبة للسوريين وذلك في ظل تدهور قيمة العملة السورية.

وأوضح المرتزق إنه رتب مهمته مع مسؤول من مرتزقة" الجيش الوطني السوري" التابع للاحتلال التركي في عفرين.

وقال المرتزق الآخر، من مرتزقة "جيش النخبة التابعة للجيش الوطني السوري" ، إنه تم إبلاغه بأنه سيتم نشر ما يقرب من 1000 سوري في أذربيجان، كما قال مرتزقة آخرون، طلبوا أيضًا عدم نشر أسمائهم، أرقامًا تتراوح بين 700 و 1000.

وقال المرتزقين اللذان تحدثا لرويترز الأسبوع الماضي إنهما يتوقعان إيفادهما في 25 ايلول/ سبتمبر أيلول لحراسة المنشآت لكن ليس للقتال.

وقالت تركيا مراراً وتكراراً إنها مستعدة أيضاً لتقديم الدعم لأذربيجان، التي تربطها بها علاقات تاريخية وثقافية قوية وتدير مشاريع طاقة مشتركة.

وفي سياق متصل قال دبلوماسيون لوكالة فرانس برس اليوم إنه من المتوقع أن يعقد مجلس الامن الدولي محادثات طارئة مغلقة يوم الثلاثاء بخصوص الحرب الدائرة في  ناغورني قره باغ.

وقالت المصادر إن ألمانيا وفرنسا طلبت الاجتماع لكن أعضاء آخرين في المجلس الأوروبي - بلجيكا وبريطانيا وإستونيا - يؤيدون الخطوة.

(م ش)


إقرأ أيضاً