​​​​​​​مقاطعة قامشلو.. تجمع لأمهات الشهداء والمقاتلين تنديدًا بالهجمات على حفتانين

​​​​​​​أدانت أمهات الشهداء ومقاتلي حركة التحرر الكردستاني هجمات المحتل التركي على مناطق حفتانين، وأشرن إلى أن تركيا تهدف إلى كسر إرادة الشعب الذي يؤمن بفلسفة أخوة الشعوب، ودعون المعنيين بالخروج عن صمتهم، عبر سلسلة بيانات.

يشن جيش الاحتلال التركي هجماته على مناطق باشور كردستان وبشكل خاص حفتانين منذ 16 حزيران، ويستهدف بشكل ممنهج المناطق المأهولة بالسكان بهدف توسيع رقعة احتلاله وبسط نفوذه في المنطقة، ويتصدى لهم مقاتلو ومقاتلات قوات الدفاع الشعبي.

وتنديدًا بالهجمات، أصدرت أمهات الشهداء والمقاتلين في مقاطعة قامشلو بيانات منفصلة إلى الراي العام، رافعات فيها صور أبنائهن الشهداء وصور القائد عبد الله أوجلان.

قامشلو

قرئ البيان أمام مفوضية اللاجئين الواقع في حي السياحي بمدنية قامشلو من قبل عضوة مؤتمر ستار نسرين حيدر، وجاء في نصه:

"الدولة التركية التي تُعرف منذ التاريخ بأنها دولة سفاحة، أسست نفسها على ذهنية إبادة ثقافة الشعوب وسفك الدماء، ومارست كافة أساليب الحرب الخاصة، وبشكل أخص، تستهدف المجتمع والمرأة بهدف التوسع والاحتلال في مناطق الشرق الأوسط.

تتدخل تركيا في شؤون وأزمات الدول لخدمة مصالحها مثل سوريا، ليبيا، اليمن، عدا حربها ضد حركات الحرية في جبال كردستان لإبادة شعب الكردي الذي يقاوم منذ 40 عامًا تحت راية وحدة الشعب.

باسم أمهات الشهداء ومقاتلي حركة التحرر الكردستاني نستنكر هجمات تركيا على مناطق حفتانين التي تهدف من خلالها إلى كسر إرادة الشعب التواق للحرية الذي يؤمن بفلسفة أخوة الشعوب، تركيا تخالف القوانين الدولية أمام مرأى العالم الذي يكتفي بالصمت.

لذا، نناشد كافة المنظمات النسائية وحقوق الإنسان أن تقوم بواجبها الأخلاقي والإنساني حيال الهجمات والجرائم التي ترتكبها تركيا بحق الكرد وشعوب المنطقة".  

ديرك

أيضًا تجمع العشرات من أمهات الشهداء في ساحة الشهداء وسط ديرك للإدلاء ببيان إلى الرأي العام، قرئ من قبل عضوة مؤتمر ستار دارستان دومو.

في السياق نفسه، أدلت الأمهات في ناحية كركي لكي ببيان أمام مجلس الناحية من قبل نوروج أحمد الرئيسة المشتركة لمجلس ناحية كركي لكي، وجاء فيه:

"جميع الشعوب لم تسلم من ممارسات الفاشية التركية من خلال الحرب الخاصة في استهداف المجتمع وخاصة المرأة، في محاولاتها لإخماد ثورة روج آفا وشمال وشرق سوريا عبر مرتزقتها.

الاحتلال التركي ونتيجة الأزمة التي يمر بها يعمل على تصدير أزمته الداخلية إلى الخارج من خلال تدخله في اليمن ولبنان وليبيا وشمال وشرق سوريا.

ونوّه البيان إلى صمت المنظمات الدولية وحقوق الإنسان والمنظمات النسائية ودعا إلى التدخل في وقف هذه المجازر التي تتعرض لها باشور كردستان ومناطق شمال وشرق سوريا والمرأة والخروج عن صمتها.

وأدانت أمهات الشهداء القصف التركي الوحشي على حفتانين واستهداف المدنيين ومناطق الدفاع المشروع".

تربه سبيه

قرئ بيان الأمهات في ناحية تربه سبيه من قبل عضوة حزب الاتحاد الديمقراطي جواهر تمو، وجاء فيه:

"الدولة التركية معروفة منذ مئات السنين، منذ خلافتها العثمانية التي حاولت ولا تزال تحاول احتلال جميع المناطق المجاورة لها وتوسيع سلطنتها التي بنيت على طمس ومحو تاريخ الشعوب والدول التي تسيطر عليها ونشر ثقافتها الاحتلالية، واليوم تحاول بقصفها لمنطقة حفتانين في شمال كردستان توسيع سلطنتها واحتلال المزيد من أراضي كردستان لثقافة الشعب الكردي العريق المعروف منذ آلاف السنين في جغرافية ميزوبوتاميا.

إننا أمهات الشهداء والمقاتلين في مناطق الدفاع المشروع نستنكر هذه الهجمات الاحتلالية من قبل الدولة التركية على جبال ومنطقة حفتانين، ونتوجه إلى المنظمات الدولية وحقوق الإنسان والدول الأوربية بالضغط على الدولة التركية وإيقاف هجماتها وأداء دورها تجاه الشعب الكردي الذي ينادي بالحرية والسلام".

وانتهت جميع البيانات بترديد الشعارات التي تُحي مقاومة حفتانين.

(كروب/س و)

 ANHA


إقرأ أيضاً