​​​​​​​منظمة تدحض أرقام البطالة التي أعلنتها الحكومة التركية: 17 مليون مواطن يعاني من البطالة

دحضت منظمة غير حكومية الأرقام التي أعلنتها الحكومة التركية، وكشفت أن 17 مليون مواطن يعاني من البطالة في تركيا، وأكدت أن 16مليون يواجهون الفقر، بينما يعيش 18 مليون على حافة الفقر في البلاد.   

وأظهر اتحاد نقابات العمال التقدّمية في تركيا أن 17 مليونًا يعانون من البطالة وانعدام فرص العمل، ويواجه نحو 16 مليون الفقر، كما أن 18 مليون مواطن آخرين يعيشون على حافة الفقر، على خلفية تدهور العملة التركية ووصولها إلى أدنى مستوى لها منذ سنوات، وانتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد.

وتعترف حكومة أردوغان رسميًّا بوجود 4 ملايين عاطل عن العمل في البلاد، ولكن الأكاديمي والخبير الاقتصادي التركي ميرت بويوك كاراباجاك، يقول: "لا أحد في البلاد يصدّق الأرقام التي تعلن عنها وتكشفها الحكومة".

وأضاف لشبكة "العربية" أن: "معدل نسبة البطالة في تركيا مرتفع خلال هذه الفترة، وهو رسميًّا يصل إلى 13%، إلا أن هذا الرقم هو إجمالي عدد الأشخاص الذين بحثوا عن فرص عمل الشهر الماضي، وإذا أضفنا إليهم الذين لم يعملوا منذ أشهر، فيكون الرقم 26% على الأقل، وإذا قمنا بإضافة الذين فقدوا وظائفهم ويحصلون على مساعدات من صندوق البطالة، فحينها يصبح معدل البطالة الفعلية في البلاد نحو 50%".

وأكد كاراباجاك أن من بين العاطلين عن العمل نحو 30% من فئة الشبان ومعظمهم يحملون شهادات جامعية، وقال: "هذه الفئة لن تحصل على وظائف بسهولة، وقد تجاوزت قيمة الدولار الأميركي الواحد، أكثر من 8 ليرات تركية لأول مرة في تاريخها، وهذا الأمر سيجعل الأوضاع الاقتصادية تزداد سوءًا في البلاد، خاصة أن عددًا كبيرًا من الشركات المحلية مثقلة بالديون بالعملات الأجنبية".

وتابع: "الدعم الحكومي موجّه بشكلٍ رئيسي إلى عددٍ قليل من شركات البناء التي تربطها صلات وثيقة بالقصر الرئاسي، ولذلك سيتدهور الاقتصاد التركي أكثر، ولا يمكن لأحد إيجاد حلول لهذه الأزمة على المدى القصير أو المتوسط".

وسجلت الليرة التركية أسوأ أداء أسبوعي لها في نحو 21 عامًا الأسبوع الماضي، قالت عنه وكالة "بلومبرغ" أنه "تاسع تراجع أسبوعي للعملة التركية.

(س ر)


إقرأ أيضاً