​​​​​​​منتدى حلب الثّقافيّ ينظّم محاضرة بعنوان "ثورة روج آفا مسيرة تحرير وعطاء"

نظّم اليوم منتدى حلب الثّقافيّ في مدينة حلب محاضرة تحت عنوان "ثورة روج آفا مسيرة تحرير وعطاء". بمناسبة الذكرى السنوية الثامنة لثورة التاسع عشر من تموز التي انطلقت في روج آفا.

وحضر المحاضرة التي نظّمت في القسم الغربي من حي الشيخ مقصود العشرات من أعضاء المؤسسات والأحزاب السياسية.

 فبدأت المحاضرة بالوقوف دقيقة صمت، ومن ثمّ تحدّث عضو منتدى حلب الثقافي رامان آزاد، فقال: " إنّ ثورة روج آفا هي ثورة كرد سوريا بمعايير عصرية، ثورة أصيلة ذات أبعاد وطنية بامتياز، فلم تنغلق على ذاتها وتأسرها النزعة القومويّة، بل استقت قوّتها من مناهل الفكر الديمقراطي، لتكون رائدة التغيير وترسم معالم مستقبل أفضل لسوريا ديمقراطية تعددية، وتكون دعوة مفتوحة للحوار الوطنيّ، وبندقية مصوّبة على صدر الإرهاب".

وأردف آزاد قائلاً: "عندما تكون الثورة على نظامٍ استبدادي شمولي فمن المهم التخلّص من كل عوامل الخوف والعوائق التي تمنعُ ظهور كل مفرداتِ الشخصيةِ الثوريّةِ النضاليّةِ التي تتحلّى بالشجاعةِ والإقدامِ وحسن المبادرة والثقةِ بالذاتِ والصدقِ ومطابقةِ العملِ مع الشعارِ المطروحِ، وبذلك تصبحُ مؤهلةً لتكونَ القدوةَ القادرةَ على قيادةِ الجماهير والمستعدّة لافتداء غايات الثورة النبيلة".

كما نوّه آزاد بالقول: "إنّ ما حدث في سوريا كان إرهاصات ثورة جماهيرية توفّرت كل أسبابها، واستوفت شروطها من أجل التغيير وإنجاز التحوّل الديمقراطيّ وحل كل القضايا المجتمعيّة وفي مقدّمها قضية كرد سوريا، ولم يكنِ الموقف في روج آفا مخالفاً لإرادة الشعوب السوريّة بالتّغيير، ولكنّها لم تكن في وارد الارتجال، فآثرت أن تتوقّف وتستعرض مجريات الأحداث وتقرؤها بتمعّنٍ واستفاضةٍ".

لا نجاحَ للثّورةِ ما لم تكن وطنيّة في منطلقها ومستقرّها

كما تطرّق آزاد قائلاً: "لعلّ الثورةَ في أحد أهم معانيها هي تجسيدٌ لحالة خيارٍ سليمٍ بين ذهنيتين، ومعيار صحة الخيار هو الوطنية، فإمّا إرادةُ تجسيد الهوية والذات أو الانقلاب عليها بمسايرة العدو، وبالتالي فإنّ تصنيف كل حالات التموضع واختلاف المسميات تشتقّ اعتباراً من الخيار، ووحده المنطلق الوطني لا تحتاج تجميلاً وتبريراً إذ تستمدّ شرعيتها من أصحاب المصلحة فيها وهم الجماهير، وهنا محل اختبار كل حالاتِ المعارضة، وتسقط المعارضة أخلاقياً وسياسياً عندما لا تجسّد الخيار الوطني، ولن تنجح ثورة إلّا أن تكون وطنيّة في منطلقها ومستقرها، أي وطنية في قادتها وروّادها وأدواتها، وتصبّ في مصلحة كل الجماهير".

ثورة روج آفا كانت ثورة المجتمع

وأكّد آزاد بأنّ أهم ملامح التميّز وأسباب نجاح ثورة روج آفا قراءتها للواقع السياسي والاجتماعي جيداً في سوريا، ولم تنطلق من فراغٍ، ولم تتبنَّ إسقاط النظام هدفاً أساسياً، بل إنجاز جملة تغييرات في بنية المجتمع السوري، فهي أدركت أن لا ثورة يمكن أن يكتب لها النجاح ما لم يتلمّس أبناء المجتمع حجم التغيير فيها، وأنهم هدف الثورة، ولذلك كان اللافت توجّه الثورةِ إلى المرأةِ لتحرّرها تخلّف العادات والتقاليد المجتمعية والضغوط السياسية وقصور النصّ القانوني وشمولية الوصاية، حتّى تتحرّر بذلك نحو نصف طاقات المجتمع، وجعلت الشباب محرك الثورة وجوهرها، ولذلك لم تكن ثورة روج آفا نموذجاً مستنسخاً لثورة أخرى.

وتابع آزاد حديثه بالقول: "كان 19 تموز من عام 2012 يوم الانطلاقة والإعلان عن الثورة وتفعيل الخيار البديل الذي تمّ التوافق الشعبي حوله، لتأسيس نظامٍ اجتماعي متكامل يكون بديلاً عن مؤسسة الدولة التي نخرها الفساد والبيروقراطية والنزوع إلى الاحتكارية المتسلّطة على كدح الشعب، فكانت أول ثورة في الشرق الأوسط، ضمن ربيع الشعوب، تتحرّك وتثور بشكل مغاير تماماً عن سياق الثورات التي اجتاحت البلدان العربية بما فيها الثورة السورية نفسها".

ثورة سوريّة وطنيّة مقاومة

واختتم آزاد حديثه أنّ ثورة روج آفا لم تكن حراكاً لتحييد الكرد عن المسار الوطني، بل تأكيداً له، لتكون ثورةً سوريةً وطنيةً مقاومةً، انطلقت على أسسٍ صحيحةٍ وسليمةٍ، وارتكزت إلى رؤية استشرافية للمستقبل وقراءة دقيقة للواقع والمعطيات التي برزت فيه، وتصدّت للدفاع عن جميع المكوّنات السورية من غير تفرقةٍ أو تمييزٍ، ما يعزّز الثقة بصوابية المنهج الوطني الذي اعتمدته الإدارة الذاتية والتطلع لمستقبل جديد لسوريا ديمقراطية تعدديّة لكل السوريين.

(ع س/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً