​​​​​​​منبج... مظاهرة بالمشاعل ينظمها الشبيبة استنكاراً للاحتلال التركي

نظم مجلس الشبيبة الثوري ومجلس المرأة الشابة في منبج اليوم مظاهرة راجلة بالمشاعل ضمن حلمة "حان وقت الحرية حتما سننتصر" وذلك مع مرور عام على احتلال سري كانية وكري سبي من قبل تركيا ومرتزقتها واستنكاراً لاستمرار الاحتلال.

وانطلقت المظاهرة وسط مدينة منبج متجهة نحو دوار السبع بحرات غرب المدينة مع رفع لافتات كتب عليها" حتما سننتصر, بنضال ووحدة الشعوب لأجل سوريا حرة حتما سننتصر", بالإضافة لرفع صور للقائد عبدالله اوجلان وأعلام مجلس المرأة الشابة وحركة الشبيبة الثورية السورية، وسط ترديد الهتافات التي تندد بالاحتلال وبالعزلمة المفروضة على القائد أوجلان.

ولدى وصول المتظاهرين إلى دوار السبع بحرات وقفوا دقيقة صمت اجلالاً لأرواح الشهداء، ثم ألقي بيان باسم حركة الشبيبة الثورية ومجلس المرأة الشابة قرئ من قبل الإداري في حركة الشبيبة الثورية ناصر خالد وقال فيها:

"ندين جرائم وانتهاكات دولة الاحتلال التركي لمناطق شمال شرق سوريا، والاحتلال لأراضي شعبنا في عفرين ورأس العين وتل أبيض الذي جرى أمام الصمت الدولي وعلى مرأى ومسمع العالم أجمع.

كما ندین المؤامرة الدولية التي طالت قائد الإنسانية القائد أوجلان الذي ضحى بنفسه لأجل كرامة وحرية الشعوب.

فلقد مر عام على احتلال مناطق شرق الفرات ولم نسمع أي إدانة دولية لاحتلال مناطقنا او تصريح  بوجه الفاشية التركية. فيما لا زالت الدولة التركية  تمارس الجرائم والانتهاكات في مناطق داخل سوريا وخارجها عبر ارسال المرتزقة إلى ليبيا وشمال شرق سوريا والعراق وأرمينية بهدف تفرقة الشعوب وزرع الفتنة والطائفية والفساد لتمرير مشروعه الاحتلالي الاستعماري واعادة أمجادها العثمانية المزعومة في الشرق الاوسط .

ونعاهد شعبنا في شمال شرق سورية أن نقف في وجه الاحتلال التركي والدفاع عن أرضنا وعرضنا ووطننا ونعاهد القائد أوجلان وكل الشهداء باننا ماضون في التحرير و النصر ورفع العزلة عن قائد الانسانية، ومن هنا نقول للعالم أجمع اننا كما حررنا أرضنا سابقا بدماء شهدائنا سنقاوم حتى استرجاع كافة أراضينا المحتلة من يد العثمانية الجديدة".

(كروب/ل)

ANHA