​​​​​​​مناورات عسكرية صينية تحاكي هجوماً على تايوان

اعتبر الجيش التايواني السبت، أن الصين تحاكي هجوماً على تايوان إثر رصده لطائرات وسفن "عدة" تنشط في مضيق تايوان، فيما قال السفير الصيني لدى فرنسا، إن الأزمتين الأوكرانية والتايوانية تشتعلان بمشاركة واشنطن.

في بيان، قالت وزارة الدفاع التايوانية إنّ قوات تايبيه "رصدت مجموعات عدة من الطائرات والسفن الشيوعية التي تقوم بأنشطة حول مضيق تايوان، وبعضها عبَرَ الخطّ الوسط. ويُعتقد أنّها تُجري محاكاة لهجوم على جزيرة تايوان الرئيسة".

من جهته، دعا البيت الأبيض الصين الجمعة، إلى وقف المناورات العسكرية التي بدأتها منذ زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي لتايوان، بهدف خفض شدة التوتر في المنطقة.

وأكد الناطق باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي "يمكن للصينيين القيام بالكثير لخفض التوتر من خلال وقف مناوراتهم العسكريّة الاستفزازية وتهدئة اللهجة".

وأضاف إن الولايات المتحدة ستواصل اتصالاتها العسكرية "على أعلى مستوى" مع الصين رغم إعلان بكين تعليق اتّفاقات تعاون عديدة تشمل هذا المجال أيضاً.

وفي السياق قال السفير الصيني لدى فرنسا، لو شاي، إن الأزمتين الأوكرانية والتايوانية تشتعلان بمشاركة واشنطن.

وقال لو شاي على قناة LCI الإخبارية الفرنسية يوم الجمعة: "تريد الولايات المتحدة صب الزيت على النار في مضيق تايوان لخلق أزمة أخرى إلى جانب الأزمة الأوكرانية".

وأكد السفير الصيني أن معظم الدول النامية لا تشارك في نظام العقوبات ضد روسيا ولا تتفق مع الولايات المتحدة وحلفائها.

وقال لو شاي إن واشنطن تفقد نفوذها أيضاً في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، مضيفاً أن هذا هو السبب في أن الولايات المتحدة تريد زعزعة استقرار الوضع في مضيق تايوان.

وفي وقت سابق من يوم الجمعة، أصدر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ونظراؤه من اليابان وأستراليا بياناً مشتركاً بعد اجتماع على هامش القمة الخامسة والخمسين لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في بنوم بنه، داعين الصين إلى وقف التدريبات العسكرية.

وأطلقت الصين مناورات عسكرية واسعة النطاق في مضيق تايوان الشرقي رداً على زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى تايبيه هذا الأسبوع.

يشار إلى أن بيلوسي، التي تجاهلت تحذيرات بكين المتكررة، هي أعلى مسؤول أميركي يأتي إلى تايوان منذ أربعة عشر عاماً.

وقالت وزارة الخارجية الصينية يوم الجمعة إن الصين ستفرض عقوبات على نانسي بيلوسي وأقاربها المقربين بسبب زيارتها الاستفزازية لتايوان التي وجهت ضربة خطيرة لمبدأ صين واحدة وعرضت السلام والاستقرار في مضيق تايوان للخطر.

(م ش)


إقرأ أيضاً