​​​​​​​من مكان الاستهداف.. اتحاد المرأة الشابة يستذكر شهيدات مجزرة حلنج

بالتزامن مع اقتراب الذكرى السنوية الثانية لمجزرة حلنج، نظّم اتحاد المرأة الشابة في إقليم الفرات مسيرة استذكاراً للشهيدات الثلاثة (هبون، وزهرة والأم أمينة).

انطلقت المسيرة التي نظمت تحت شعار "قتل المرأة.. خيانة للحياة" من المدخل الشرقي لقرية حلنج وصولاً إلى مكان الاستهداف في القرية، بمشاركة العشرات من الأهالي.

ولدى الوصول إلى المكان وقف المشاركون دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء، ثم ألقت الرئيسة المشتركة لحركة الشبيبة الثورية السورية في إقليم الفرات هبون محمد، كلمة أشارت فيها إلى أن الاحتلال التركي يستهدف المرأة الحرة المنظمة التي تبني مجتمعها بحرية وديمقراطية.

وأكدت هبون أن الهدف من استهداف المرأة الحرة في روج آفا، كسر إرادتها ومنعها من تحقيق المكتسبات والأهداف التي تطمح إليها بنيل حريتها وحرية شعبها. مشددة على ضرورة مواصلة النضال على نهج كافة شهيدات الحرية حتى تحقيق أحلامهن في الحرية والديمقراطية وتحقيق العدالة والمساواة.

وبعد الانتهاء من إلقاء الكلمة، توجه المشاركون إلى داخل المنزل الذي استهدفته طائرة مسيرة تابعة للاحتلال التركي في الـ 23 من شهر حزيران عام 2020، والذي أسفر عن استشهاد عضوتي منسقية مؤتمر ستار هبون ملا خليل وزهرة بركل وصاحبة المنزل الأم أمينة ويسي.

وتم تحويل المنزل فيما بعد إلى متحف يحفظ فيه بعض مقتنيات وتذكاريات الشهيدات الثلاثة.

وتأتي هذه المسيرة ضمن سلسلة فعاليات تنظمها اتحاد المرأة الشابة ومنسقية مؤتمر ستار في إقليم الفرات لاستذكار شهيدات مجزرة حلنج.

(م ع/ي م)

ANHA


إقرأ أيضاً