​​​​​​​ممثل حزب (يكيتي): على الأطراف السياسية في باشور عدم الانجرار وراء أوهام أعداء الكرد

دعا ممثل حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)في مقاطعة الشهباء قهرمان حسن، الأطراف السياسية في باشور كردستان إلى عدم الانجرار وراء أوهام الاحتلال التركي، فيما وصف تصريحات قيادي في المجلس الوطني الكردي ENKS "بالخيانة العظمى تجاه الكرد".

ومنذ أكثر من ثلاثة أشهر صعدت دولة الاحتلال التركي هجماتها على  باشور ومناطق الدفاع المشروع (مديا) وذلك بالاشتراك مع الحزب الديمقراطي الكردستاني PDK، فيما تواصل هجماتها على باقي الأجزاء الأخرى من كردستان ولاسيما في روج آفا.

وضمن إطار سلسلة هجمات الاحتلال التركي على مناطق كردستان، حاول القيادي في المجلس الوطني الكردي ENKS عبد الحكيم بشار وسابقاً نائب رئيس ما يسمى الائتلاف السوري المعارض، التغطية على جرائم وانتهاكات جيش الاحتلال التركي والمجموعات المرتزقة في عفرين المحتلة، والتي جاءت عقب تصريحات رئيسه نصر الحريري في الـ 14 من شهر حزيران بدعوة تركيا لاحتلال المزيد من الأراضي السورية.

و شجب ممثل حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا "يكيتي" قهرمان حسن خلال تصريح لوكالتنا، تصريحات قيادات المجلس الوطني الكردي الأخيرة ووصفها بأنها "خدمة لأجندات أعداء الكرد وخيانة للشعب الكردي".

وقال قهرمان حسن في حديثه، إن هدف الاحتلال التركي من ممارسة أفظع الجرائم والانتهاكات بحق أهالي عفرين من قتل وخطف وقطع الأشجار، إبادة الكرد وتغيير ديمغرافية عفرين المحتلة بالدرجة الأولى.

وتابع حسن بالقول، إن الاحتلال تجاوز جميع القوانين الدولية الصادرة عن المنظمات الحقوقية والدولية من خلال جرائمه بحق السكان الأصليين في عفرين.

ولفت حسن الانتباه إلى التقارير الصادرة عن المنظمات الحقوقية والدولية والإعلامية، وقال: "إن بعض الشخصيات الكردية المتمثلة بنهج دولة الاحتلال التركي والائتلاف المعارض، تنفي جميع تلك التقارير وتشرعن الاحتلال في عفرين، أمثال عبد الحكيم بشار، عبد الله كدو وإبراهيم برو".

وأضاف حسن: "إن هذه الشخصيات أمثال عبد الحكيم بشار التي تدعي المحافظة على حقوق الكرد، لا تستطيع إلقاء كلمة أو تصريح من تلقاء نفسها إلا بأمر مباشر من قبل الدولة التركية ومرتزقتها".

وفيما يخص هجمات الاحتلال التركي على المنطقة، أوضح ممثل حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا، قهرمان حسن أن هجمات الاحتلال مستمرة على مناطقنا بشكل شبه يومي، في أماكن تهجيرنا، بالإضافة إلى طول خطوط التماس مع تركيا وبالأخص في مناطق الدفاع المشروع.

واستنكر حسن اشتراك الحزب الديمقراطي الكردستاني مع الاحتلال التركي في عدوانه على كردستان، داعياً الحركات السياسية في باشور كردستان، إلى عدم الانجرار وراء أوهام الاحتلال التركي، وعدم الاشتراك معه في إبادة الكرد.

واختتم قهرمان حسن حديثه بالقول، يجب على القوى السياسية الكردية في باشور كردستان الجلوس على طاولة الحوار الكردي ـ الكردي ورص الصف الكردي، والتعريف بحقيقة أعداد الشعب الكردي، للأهالي في باشور، من أجل الحفاظ على مكتسبات الشعب الكردي في الأجزاء الأربعة من كردستان.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً