​​​​​​​مكتب الصحّة في بلديّة الرّقة يواصل فحص الموادّ الغذائيّة لحماية الصحّة العامّة للسّكّان

يواصل مكتب الصحّة (قسم المخبر) في  بلدية الشّعب بالرقّة إجراء الفحوصات المخبرية لحماية الصحّة العامة للسّكّان, بينما يعمل مكتب البيئة بمجلس الرقّة المدنيّ على افتتاح مخبر بيئيّ بهدف الحدّ من التلوّث .

يتابع المخبر المركزيّ بمكتب الصحّة في بلدية الشعب بالرقّة عمله في إجراء الفحوصات المخبرية والتحاليل على المواد الغذائية والمواد الصناعية وأغذية الأطفال المنتشرة في أسواق الرقّة، وذلك ضمن برنامج عمل ميدانيّ مستمرّ لحماية الصحة العامّة للسكان من المواد المسرطنة والسامّة التي قد تدخل في العديد من الصناعات.

وبعد سحب عينات عشوائية من الأسواق يتمّ دراستها وتحليلها على مرحلتين جرثومية وكيميائية والتي تدرس التركيبة الكيميائية للمواد والتأكد من صلاحيتها للاستهلاك البشري, وفي حال وجود مخالفات تتمّ مصادرة المادّة وفق القوانين المطبقة في شمال وشرق سورية.

وقال رئيس قسم المخبر في بلدية الشعب بالرقة عبود الحسين إنّ القسم "أصدر عدداً من التعاميم على أصحاب المعامل والفعاليات الاقتصادية التي تصنع المواد الغذائية بهدف تقنين هذه الإضافات وإلغاء الضار منها".

وأكّد عبود الحسين قيام قسم المخبر بمنع إضافة موادّ مثل (بيروكسيد الهيدروجين- فورمول- هيدرو) إلى الألبان والأجبان مع التأكيد على ضرورة عدم وجودها أو  تخزينها لأيّ غرض كان ضمن المُنشأة الصناعية كونها موادّ مسرطنة وتهدّد حياة الإنسان بشكل مباشر.

وأشار عبود الحسين إلى  "منع إضافة الأصبغة الصناعية إلى المواد الغذائية وضرورة استبدالها بالأصبغة الطبيعية, وضرورة وضع بطاقة بيانية على المُنتج تبيّن اسم المنشأة المُصنّعة والمُركبات الداخلة في التصنيع وتاريخ الإنتاج وتاريخ انتهاء الصلاحية."

بينما يعمل مكتب البيئة في مجلس الرقة المدني على افتتاح مخبر بيئيّ هو الأول من نوعه في الرقة والذي يهدف لقياس ملوّثات البيئة من خلال دراسة الأدخنة  والأبخرة الصادرة من المعامل والضجيج الصادر من المنشآت الصناعية, كما سيتمّ وضع نقاط دائمة على نهر الفرات لقياس مستوى التلوث في النهر وحصر نقاط التلوّث ومعالجتها.

ونوّه مدير مكتب البيئة في لجنة الإدارة المحلّية والبلديات محمد نور الإبراهيم إلى أنّ "المخبر الذي سيفتتح بالمستقبل القريب يحوي العديد من الأجهزة الكيميائية  المخبرية مثل جهاز الفوتو متر وجهاز الحواضن الجرثومية وجهاز لقياس الضجيج الناتج عن المعامل، وكل تلك الأجهزة عملها الرئيس التّخفيف من التلوّث والحدّ منه.

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً